جمعية حقوق الانسان / البين الذي القي من قبل الدكتورة ليلى غضبان رومي

 
 الى المندائيين والمندائيات جميعا
الى كنزبرا ستار ورجال الدين الأفضال
الى دكتورصهيب الناشي وأعضاء الجمعيات المندائية في انحاء العالم
الى الدكتور سنان عبد الجبار والدكتور سلام فرحان واعضاء لجنة حقوق الانسان
قرأت البيان ادناه الدكتوره ليلى الرومي باسم جمعية حقوق الأنسان المندائية في يوم الجمعة الموافق 11 من الشهر الثالث
على المؤتمر السادس عشر الدولي لحقوق الأنسان للامم المتحدة في جنيفا
سيادة الرئيس
عاشت الاقليات الدينية العراقية الاف السنين في العراق  من ظمنهم المسيحيون والصابئة المندائيون وغيرهم، ولكن منذ سنة 2003 اصبحو هدفاً لحملة ارهابية يقودها المتشددين . كثير من عمليات القتل والاختطاف والاجبار على تحويل الديانة ، كل هذا ادى الى عدد كبير من هذة الاقليات الدينية الى الهروب  بحثا عن اللجوء . في الاونه الاخيرة  تم تزايد هذة القتل بعمليات التفجيرات والقتل في اماكن العبادة وفي بيوتهم وفي اماكن عملهم في بغداد ومدن اخرى.
قيادات هذة الاقليات الدينية كانت قد اوحضت قلقها بهذا الشأن من خلال القنوات الساسية في العراق: رغم ذلك لم يتلمسوا ائ اختلاف في المزاج العام للحكومة لضمان سلامتهم.
نحن نطالب المجتمع الدولي للضغط على الحكومة العراقية لاخذ الخطوات الجدية لحماية هذة الاقليات الدينية. ونطالب بتأسيس مجلساً لأمن الاقليات يشمل المندائيون والمسيحيين والاقليات الاخرى.
الصابئة المندائيون هي مجوعة دينية صغيرة تعتبر واحدة من أقدم الاديان الغنوصية في ألشرق الاوسط.
الحقيقة المره  هي ان هذة الطائفة المحبة للسلام تم اجبارها للهجرة الى خارج العراق ’ أغلبية ابناء هذة الطائفة  اجبرو للهجرة الى البلدان المجاورة . لم يتبقى منهم سوى 15% في العراق اما البقية فأصبحو لاجئيين في بلدان عديدة في العالم.
الصابئة المندائيون يطالبون المجتمع الدولي بحمايتهم من الجرائم التي يتعرضون لها ، كما يطالبون بحماية ثقافتهم ولغتهم الارامية من الاضمحلال
على المجتمع الدولي ايجاد حل لتوطين هؤلاء الاجئيين في بلدان محدودة.  بتحقيق هذا الشئ نأمل تتم حماية هذة المجموعة  العريقة.
كما ندعو المجتمع الدولي لمساعدة اللاجئين من الصابئة المندائين والاقليات الاخرى والمتواجدين في سوريا والاردن بأعادة توطينهم في بلدان ثالثة.أن أستمرار الاعمال الوحشية والعنف ضد هذة الاقليات يعني رجوعهم الى العراق مسالة غير واقعية.
نقدم شكرنا الى 
UNHCR على أعمالهم الجلية في مساعدة اللاجئين ونطالبهم بتسريع البت في قضايا اللجوء خاصة الى اولائك اللذين انتظروا وقتاُ كبيراُ.
 جميع مواد إعلان الأمم المتحدة التي تنطبق على حماية الأقليات الأصلية والعرقية والدينية متوافقة مع حالتهم، وينبغي تطبيق. شكرا سيدي الرئيس
 
المندائيات والمندائيون الكرام
أسوثة نهويلخون  
 
 
 
JUBILEE CAMPAIGN
STATEMENT OF THE MANDAEAN HUMANRIGHTS
INTERVENTION AGENDA ITEMS 3 AND 5: FREEDOM OF RELIGION AND RILIGOUS  MINORITYISSUES
                 SPEAKER: DR. LAYLAALROOMI 
       
Mr. Chairman
The religious minorities of Iraq whichinclude the Christians, Sabian Mandaeans and others have lived in Iraq forthousands of years but who since 2003 have become the target of a sustained anda violent campaign by extremist. Accounts of killing, kidnapping and forcedconversions have driven members of these communities to flee their homes and tobecome refugees. Most recently this has been manifested by the bombing and thekilling of members of these communities in their places of worship, their homesand their shops in Baghdad and other cities.
Leaders of these communities havetried to express their concerns through the political process in Iraq; howeverthey are yet to see any radical changes in the general attitude towardsprotecting them.
We ask the international community topress on Iraqi government to take radical and effective steps to the protect thereligious minorities .We ask for the establishment of minority security councilwhich should include the Mandaeans as well as Christians and other minoritygroups.
The Sabian Mandaean community of Iraq is a small ethnicreligious minority which is one of the oldest and the only living Gnosticreligions still surviving in the Middle East. Unfortunately this peace lovingcommunity has been forced out of Iraq by a campaign of annihilation. This hasforced the majority of the community to seek refuge in the neighbouringcountries. Of the whole community only 15% remains inside Iraq .The rest havebecame refugees in varies parts of the globe.
The Sabian Mandaeans are looking forprotection from the hate crimes they are facing They are looking  to the International community to save them, their culture and Aramaiclanguage from becoming extinct .The international community should look upon thesettlement  of these refugees  in a limited number ofcountries . This will be the only hope of sustaining this ancientcommunity.
We ask the International community toassist the Sabian Mandaeans and other minorities who are currently refugees inSyria and Jordan for resettlement in third countries .The continuous and mostrecent atrocities and violence against these communities have made their returnto Iraq an unlikely option.
We thank the UNHCR in their effortsto assist the refugees and ask for a speedy handling of their cases speciallythose who have been waiting for considerable time and to grant a full andimmediate protection
All the articles of the UNdeclaration that apply to the protection of indigenous, ethnic and religiousminorities are compatible with their situation and should be applied
I thank you Mr. President 
 
                                                           
United Nations Webcast - 16th Session of the Human Rights Council