هبشبا الاحد / رد الكنزبرا سلام غياض

                                                                              

الدكتور صادق جميل المبارك 

تحية طيبة لك ولكل القراء

صحيح ما ذكرته حول طلب الملاك مندا اد هيي  الصباغة من المعلم يهيا يهانا , وهذا هو ظاهر النص اما اذا تأملناه وقارناه بنصوص اخرى وخصوصا طبيعة وخصائص حياة الملائكة وبالمقابل حياة البشر وخصائصها.

فالبشر في هذا العالم المادي يأكلون ثماره ويشربون من مياهه ولذلك كان الموت من 

اما الملائكة فلهم غذاءهم ومشربهم الخاص في عالم الانوار فقط, لذلك لم يكن الموت يدنو منهم كما في النص التالي :مواقعهم سامية وبحارهم هادية,ومياههم جارية....أعذب من الحليب وأبرد* لا يذوق شاربها موتا* الكنزربا ص 6

لذلك يا اخي العزيز هنالك معاني عميقة بالنصوص لا يمكن الحكم عليها من قراءتها الاوليه او السطحية لذلكوجدت فلسفة ولاهوت الاديان , فكتنبا الدينية تختلف عن الكتب الاخرى بكونها غيبية الفحوى ولا وجود الا ماندر من الماديات, فنعود الى موضوعنا لورجعنا الى شيتل بر أدم الذي افتدى ابيه ادم وتوفى , فهل هو حقا ابن ادم؟ الجواب كلا

ففي النص في كنزا يمينا يذكر بأنه طفل صغير يزحف بقرب حواء وهي تساءلت من اين اتى هذا الطفل وانا لم يمسني أدم! فالملاك شيتل انزله الحي ليكون بجسد مادي بقرب ادم بعد ان حصل على الصباغه في الما اد نهورا مع الملاكين مندا اد هيي وهيبل زيوا وحصل على وعد من الحي بأنه سيكون مصان ومحفوظ من قبل الحي كما في النص التالي (يا شيتل حاشاك حاشاك#حاشاك ايها الاثري ان يغويك الشيطان # انك محصن بتعاليمنا  فتبارك بألفتنا ولا تنقطع عنا)وهذا الضمان من قبل الحي لكونه ارسله الى العالم المادي المملوء بالمردة والشياطين ,,وأكل وشرب من هذا العالم لذلك مسه الموت ولكون نفسه زكيه ولم يتزوج من هذا العالم فكانت نفسه بميزان اباثر دون غيره من الملائكة فكان له خير تقدير وتقييم من لدن الحي

وأعود الى مندا اد هيي فهو لم يصطبغ ولم تكن الصباغة نهائيا والامر كله لم يتجاوز الثواني لأن امر الموت قد حل  وهنالك امر ثاني اذا كانت الايام تتساوى في قيمتها وقدسيتها مع يوم الاحد لماذا امر الحي  المندائيين بأن لا يقربوا زوجاتهم في آيام الاحاد فقط ؟؟؟؟؟؟؟؟ فيكفي ان نتوقف هنا لترى عظمة وقدسية هذا اليوم الذي حرم به كل ملذات هذه الدنيا المحلله شرعا من الخالق وطلب منا ان نذهب بالصدقات والابناء فجر الاحد الى المندي . والسؤال لماذا لم يقول عن يوم اخر؟؟؟؟ فإذا كانت كل الايام مقدية لماذا لم يقل ارسلوهم بكل الايام او ما استطعتم ؟؟؟   

اما ما ورد ادناه فنرى فيه الترجمه النصوص في رساله الريش امه صلاح فنرى ابتعاد عن نصوص اكثر التصاقا بالاحد , وسؤالنا لماذا لا نبدأ الطراسات في يوم الاثنين او الثلاثاء؟؟؟ لماذا في نزوليه رجل الدين عندما يصاب بخطأ ديني كبير ان تكون الصباغة من احد لأحد ؟؟؟؟ لماذا لم يبدؤا الصباغة بغير يوم الاحد , فهل هذا يجوز اما الملاك الذي يحرر الانفس النقية , نعم فهو يأتي فجر كل يوم احد ليحرر هذه الانفس ويصعد بها وليس غير يوم. كما نزل المعلم يهيا يهانا الى عالمنا بفجر الاحد  اما المقدمه التي بدأت بها الرساله حول ما يفعله الترميذا من مهر او طقوس اخرى لا يحق له ان يمارسها فهي صحيحه ولا غبار عليها الا ان الوضع بالعراق والحروب جعلت من الامر جواز الفعل, ولكن سؤالنا في نفس الوقت هنالك تجاوز النصوص ترسر وألف شياله بخصوص الصباغات الكبيرة التي بدأت تنتهي بالفتاوي من صباغة 360 من يوم احد لأحد الى صباغة بدهفه بعدد من الرساتي وهذا مخالف

للنصوص والتشريع المندائي ,فأين هذه النصوص التي اجازت لكم ذلك؟والكنزفري وبدون مسخثا اين هي نصوصا , ألم تقرؤا في ديوان إباثر بأن النفس تحجز في مطهر الشمس , اي ان الرسالة لم تصل  اما نعود قليلا الى الوراء ولمده مئتي سنه فقط , هل كانوا يتجاوزون يوم الاحد في صباغاتهم بغير ايام الدهافي ؟ فالجواب كلا  فهل كانوا لا يفقهون الدين وكل هذه الاجيال  التي سبقتنا لم تفقه الموضوع ؟؟؟؟

فيا اخواني رجال الدين لا تجعلوا من مسأله التسيّد والرئاسة تجعل من الدين والتلاعب به حسب المزاج وكسب الصيت هو الهدف السامي لنا , فلنحترم نصوصنا ونتعامل مع من لا نقدرعليها ان نضع حلولا لها بأجماعنا وليس لكل رئيس اتباع . وأن لا يتعالى بعضنا على البعض الاخر وأن ندعي المعرفه الدينية لكوننا نشرب من الشط دون الاخرين والعكس صحيح , فالكل معروفه مقدراته وليكن همنا هو التخطيط للمستقبل للحفاظ على ابناءنا فقط فأبتعدوا بالسياسة والمصلحة الشخصية وجمع الاتباع والمؤيدين عن الدين ونصوصه الموقره

  

الكنزفرا

 سلام غياض