الصائغ الفنان مهدي خضر النشمي / اكرم النشمي

                                                                                                      
 

الصائغ الفنان مهدي خضر النشمي

كان واحد من اجود واشهر وامهر الفنانيين في العراق والذي اشتهر باسلوبه المميز والبارع في النقش على المعادن ومن ضمنها الحديد الصلب او الفولاذ حيث كان متمرسا بنقل ادق التفاصيل عندما يحاكي موضوعا ويحاول ان يجسد تفاصيله على لوحه ما او عندما يعمل موديل مشابه....فعلى سبيل المثال كان يعمل قوالب لليره الرشاديه العثمانيه عندما يحفر على الحديد ادق التفاصيل بطريقه معكوسه وعندما تكبس تظهر بالشكل الصحيح لاتختلف عن الاصليه وربما تكون احسن منها

 
ان الفنان مهدي خضر النشمي كان اول المحترفين بعمل السيوف الفضيه المطعمه بالمينا والذهب الخالص بجميع اجزائه .......كان اسلوبه فريد باستعمال رقائق الذهب ثم وضعه على النقشه وباسلوب ذكي ومميز وبقليل من الضغظ على رقائق الذهب لتاخذ بعدها شكل النقشه وكأن النقش على الذهب وليس اسفله
هناك لوحه على شكل هديه من عمل مهدي خضر النشمي قدمت الى الزعيم عبد الكريم قاسم وهي الان موجوده في المتحف الحربي ,كان ذلك سنه 1961 على مااعتقد وهذه اللوحه عباره عن راس ذهب منحوت بدقه للزعيم الخالد وهو يتوسط سعفتان فضيتان من نخيل العراق محاطا تتوسطهم خريطه العراق الفضيه والتي يظهر بها النهران دجله والفرات وفي اسفل اللوحه بيت من الشعر لااذكر كاتبه
انه الفنان مهدي خضر النشمي الذي لم يجد صعوبه في اي عمل يطلب منه فهو فيلسوف من الصياغه عندما يطلب منه ذلك من بقيه الصاغه في حاله مواجهتهم صعوبه في عمل ما...فهو المرجع الفني لهم
انه الانسان والفنان مهدي خضر النشمي الذي عاش بسيطا,فقيرا ولكنه غني بفنه واسلوبه واخلاقه....لم تنصفه الحياه ولم تنصفه الطائفه عندما كان حيا
وكذلك في غيابه حيث ان معاصريه كثيرون ولايزالوا على قيد الحياه
احببتك صديقا وعشقتك ابا حنونا
ذكراك طيبه وطريه
استنشقها يوميا كما استنشق الهواء
 
اكرم النشمي