المجلس الصابئي المندائي في السويد

                                                                                                        

بســــــــــــم الحي العظيم
جئتُ لأغرسَ أغراسا نافعة ، وأزرعُ نباتَ الحياة ، وأطلقُ جناحَ الخير( يحيى بن زكريا ) صدق معلمنا وملهمنا نبينا ( يحيى بن زكريا ) عليه السلام بهذه المعاني السامية التي استلهمها من كتابنا المقدس الكنزاربا فأصبحت تعاليمه منهجا وطريقا للمندائيين الصادقين في التضحية والعمل الجاد النافع . وقبل اسابيع انتهت اعمال دورة المجلس الصابئي المندائي والذي كان حلقة من حلقات سابقة حققت الكثير لأبناء الطائفة وأرست اسبابا للنجاح والاستمرار ، لتأتي دورتنا الجديدة لاكمال المسيرة الخيرة حيث ينظر الكثيرون لها بالخير والنفع . جاء اخوة مندائيون يتقدمهم رجل دين آلو على انفسهم وأقسموا بدينهم أن يترجموا تلك الطموحات الى واقع ملموس في حياة المندائيين وهو بالتاكيد ليس منة منهم انما واجب يحتمه عليهم الوازع المندائي الصادق . ان بوادر التحقيق بدأت تأخذ مجراها الرسمي بعد ما شهدته من فرقة وابتعاد أدى الى تشتيت تلك الاهداف وتأخير العمل لهذا فقد بدأنا بالعمل السريع يحدونا الامل في الانجاز للمصلحة العامة وشد لحمة ابنائنا . وبالمقابل فان كل ذلك لم يتحقق الا بمؤازرة ومساندة المندائيين سواء داخل العراق او خارجه . ان الجهد الذي بذله رئيس الطائفة المكرم الكنزاربا ستار جبار حلو في زياراته المتكررة الى السويد واتصالاته بجميع الاطراف قد قربت الكثير من الاتفاقات التي حصلت فيما بعد ومبادرته السريعة في التهنئة والمؤازرة الا دليل على اضطلاع مقامه الكبير لشؤون طائفته المجيدة ، فالف شكر وتقدير مبتهلين لمقامه السمو والحفظ من الهيي قدماي . ثم تأتي مباركة مجالس الطائفة الموقرة في بغداد الروحاني والعموم والشؤون مكملة لنهج رئاسة الطائفة في التأييد والمباركة والمؤازرة وهي في هذا الحرص انما تجسد متابعاتها المستمرة لابناء الطائفة في بلاد المهجر ، نرفع لهم شكرنا وتقديرنا مع اجلالنا لكل الاعمال الكبيرة الناجحة التي تنجز في بغداد سواء على صعيد بناء وتعمير المنادي والمقابر او في الحفاظ على استمرار مسيرة الطائفة وسلامة مؤسساتها . وهنا وفي دول الغربة حيث تحتضن سكرتارية اتحاد الجمعيات المندائية جميع المؤسسات والتشكيلات المندائية وبمتابعة من الدكتور صهيب والاخوة اعضاء السكرتارية الكرماء فقد ابلغونا بمؤازرتهم وتقديرهم للجهود التي بذلت وبولادة مجلسنا التوحيدي بعد ذلك المخاض العسير فشكرا لسكرتارية الاتحاد وشكرا لجميع الاخوة الذين ارسلوا برقيات منفردة . لقد عودتنا الفدرالية المندائية في هولندا على مبادراتها الخيرة واسنادها اللامحدود لجميع الانشطة التي تهم المندائيين وتسخيرها لاعمال غرفتها المندائية الكريمة والتي تعد اليوم ركنا مهما في التحشيد والوعي والتثقيف لابناء طائفتنا في احترام الشرعية ومطالبها في تنفيذ الحق والمنطق وما يهم وحدة المندائيين ، فالف شكر وتقدير للفدرالية المندائية وغرفتها الكريمة . الف شكر وتقدير لجميع الجمعيات والمؤسسات المندائية في سوريا المعطاء وفي الاردن المبارك وفي دول المهجر شكرا لتلك العواطف النبيلة والحس المندائي الصادق . ومجلسنا اذ استقبل كل البرقيات التي ارسلها اساتذتنا واخوتنا اصحاب الخبرات والخدمات الجليلة خلال الاعوام المنصرمة والتي قدمت وتقدم الكثير لهم جميعا اعتزازنا وتقديرنا لما قدموه من تهنئة وتبريك متمنين من الهيي قدماي ان يمدهم بقوته وشكيمته ليكونوا دائما في خدمة الطائفة ويزيدوها عطاءا ونفعا . تحية اجلال واكبار للجميع وما نريد ان نقوله امامكم ايها الاخيار المؤمنون أننا مصرون على تحقيق وانجاز المهمات التي حددها مؤتمرنا وأن نعزز مجلسنا المندائي في احتضان كل المندائيين دون استثناء ، مجلس واحد يضمهم ومندي يجمعهم تُفتح ابوابه للخير والعطاء مرجعه هي شرعية الطائفة المتمثل في المجلس الصابئي المندائــــــــــــــــي . وقبل ان نختم شكرنا وتقديرنا نودّ أن نؤكد ايضا على تمسكنا بشرعيتنا المندائية المتمثلة برئاسة الطائفة الكنزبرا ستار جبار حلو وبمؤسسات الطائفة في بغداد وسكرتارية اتحاد الجمعيات المندائية في بلاد المهجر وأن نحترم جميع القرارات الصادرة منها ومن الهيي قدماي العون والظفر.
المجلس الصابئي المندائي في السويد .
 رئيس المجلس الترميذا سلوان شاكر