• warning: Illegal string offset 'files' in /customers/a/a/7/mandaean.dk/httpd.www/modules/upload/upload.module on line 282.
  • warning: Illegal string offset 'files' in /customers/a/a/7/mandaean.dk/httpd.www/modules/upload/upload.module on line 282.

في اي سنة مندائية نحن الآن ؟

                                                                                                         
                  
تحية مندائية طيبة
الى أصحاب الشأن والإختصاص من شيوخنا الأفاضل
ارجو ان تخبرونا في اي سنة مندائية نحن الان
مع فائق التقدير والاحترام
اخوكم في الكشطا
سروان مهلهل الفرحان
……………………………
 
بشما إد هيي ربي
عزيزي سروان
اسوثا نهويلخ
ان السنة المندائية اذا اردنا حسابها اعتباراً من ميلاد نبينا يهيا يهانا مبارك اسمه فستكون سنتنا هي ٢٠٥٢ استناداً لاحد نصوصنا الموجودة في  كنزا ربا مبارك اسمه والذي ساعرضه في رسالة لاحقة حيث يتحدث عن ان الفارق بين نبينا والسيد المسيح هو ٤٢ سنة وليس ستة اشهر وفق   الرواية الإنجيلية
مع حبي وتقديري
الكَنزبرا سلوان شاكر
………………………………………..
الاخ سروان مهلهل المحترم
تحية طيبة
في الوقت الذي اثمن مداخلة فضيلة الكنزبرا سلوان حول سؤال اود تقديم بعض المادة للاستفادة قبل اجابتك حول سؤال....
تدور الأرض حول الشمس في مدة متوسطها 365.25 يوماً. ومدة الدوران هذه تختلف حسب النقطة التي تقاس منها بداية الدورة. فمدة دوران الأرض حول الشمس بالنسبة للنجوم تسمى السنة النجمية وتساوي: 365.2564 يوماً شمسياً = 365 يوماً و 6 ساعات و9 دقائق و10 ثواني = 366.2564 يوماً نجمياً. ومدة دورتها بالنسبة لنقطة رأس الحمل تسمى السنة الفصلية وتساوي: 365.244 يوماً شمسياً = 365 يوماً و 5 ساعات و48 دقيقة و46 ثانية. ومدة دورتها بالنسبة لنقطة الحضيض (وهي أقرب نقطة للشمس) تسمى السنة الحضيضية وتساوي 365.2596 يوماً شمسياً = 365 يوماً و 6 ساعات و 13 دقيقة و 53 ثانية ..... وهكذا.
وتقسم السنة إلى 12 فترة كلاً منها يسمى شهراً .
بدأ التقويم الميلادي من تاريخ 1/1/45 قبل الميلاد وهو معروف باسم التقويم الجولياني. ويعتمد هذا التقويم على دوران الأرض حول الشمس. والوحدات الزمنية في هذا التقويم هي اليوم الشمسي / الشهر الميلادي / السنة الفصلية.
والسنة الفصلية تساوي 365.2422 يوماً. ولكي يتم تفادي الكسر في هذه السنة فقد جعلت السنة 365 يوماً لثلاث سنوات متتالية (سنة بسيطة) بحيث تجمع الكسور في السنة الرابعة لتصب 366 يوماً (سنة كبيسة) أي السنة التي تقبل القسمة على 4 بدون باق. يضاف اليوم الزائد في السنة الكبيسة إلى شهر فبراير ليصبح 29 يوماً. بهذه الطريقة أصبح متوسط طول السنة الجوليانية يساوي 365.25 يوماً وهذا يعين أن السنة الجوليانية تزيد عن السنة الحقيقة بمقدار 0.0078 يوماً = 11 دقيقة و 14 ثانية أي يوم كامل كل 128 سنة. وهذا يعني أيضاً أن التاريخ طبقاً للتقويم الجولياني سيكون متأخراً قليلاً عن التاريخ الحقيقي. وعدد الشهور حسب هذا التقويم 12 شهراً ثابتة في أطوالها ماعدا الشهر الثاني .
بالرغم من ضآلة الفرق بين السنة الجوليانية والسنة الحقيقة إلا أن عملية تراكم الخطأ مع مرور السنوات كانت واضحة ولا يمكن أن تتماشى مع الواقع. وبالفعل في 5/10/1582 م أي بعد مرور حوالي 16 قرناً من بدء التاريخ الجولياني لوحظ أنه تأخر عن التاريخ الحقيقي بمقدار 10 أيام، الأمر الذي أدى إلى لزوم ضبطه حيث أضيف هذا الفرق ليصبح التاريخ الجديد مساوياً 15/10/1582 م، وهو التاريخ المفترض أن يكون. ومثل التقويم الجولياني جعلت السنة الغريغورية 365 يوماً لثلاث سنوات متتالية (سنة بسيطة) بحيث تجمع الكسور في السنة الرابعة لتصبح 366 يوماً (سنة كبيسة). ولكي لا نرجع إلى نفس مشكلة التأخر عن التاريخ الحقيقي فقد اشترط للقرون (السنوات المئين) في هذا التقويم أن تقبل القسمة على 400 بدلاً من 4 لتصبح سنة كبيسة. بهذه الطريقة أصبحت السنة في التقويم الجريجوري 365.2425 يوماً مقابل 365.2422 يوماً في السنة الحقيقية أي بفرق قدره 0.0003 يوماً أو يوم واحد كل 3333 سنة.
فمنذ يوم ضبط هذا التقويم حتى يومناً هذا أصبح التاريخ الحالي متأخراً بمقدار 3 ساعات تقريباً عن التاريخ الحقيقي أو بشكل أدق يتأخر التقويم الجريجوري عن التقويم الحقيقي بمقدار 26 ثانية كل سنة
للاجابة عن سؤال ان السنة المندائية تتكون من 365 يوم ولا يوجد فيها حساب السنه الكبيسه، وبحسبه بسيطه واستنادا على معلومة فضيلة الشيخ
السنة الميلادية تتكون من 365.25 يوم
1ذا
2010 x365.25 = 734152.5 يوم
وكون السنة المندائية تتكون من 365 يوم فقط
فبتقسيم عدد الايام على ايام السنه يكون الناتج
734152.5 \ 365 = 2011.3767
ومع اضافة الفرق بين ميلاد ابونا يهيا يهانة وميلاد المسيح حسب اشارة اخي فضيلة الكنزبرا سلوان المحترم
2011.3767+42 = 2053.3767
اي نحن الان في الربع الثاني من سنة 2053 مندائية حسب اجتهادي المتواضع
مع وافر حبي وتقديري
اخوكم
ستار جبار رحمن
………………………………………………..
النبي يوحنا المعمدان
أما الباحثين الذين كتبوا عن ولادة النبي يوحنا المعمدان. فمنهم: البروفيسور كورت رودولف (عام 1987). الذي فلقد بين بأن ظهور النبي ورسالته امتدت لمدة عامين ما بين عام 28-29
بعد الميلاد. كذلك فلقد بين الباحث شمعون جبسون (عام 2004) بأن يوحنا المعمدان قد بدأ برسالته بنفس تلك الفترة تقريباً
علاقة ولادة نبينا يهيا يهانا مع السيد المسيح
جاء في إنجيل لوقا بان عمر يوحنا المعمدان أكبر من المسيح بستة أشهر. وفي هذا يجب علينا القول بأن ولادة المسيح (وطبقاً للمصادر المسيحية البحثية والدينية) لم تكن
قبل 2011 عام وفي شهر ديسمبر كما هو متبع في التقويم الميلادي حالياً. بل أنه ولد قبل هذا الوقت ما بين 4 إلى 6 أعوام كما جاء في البحوث الحديثة. وان إختيار يوم 25 ديسمبر كولادة للسيد المسيح هو بسبب بداية زيادة طول النهار والذي تبدأ في الإنقلاب الشتوي عندما تكون أشعة الشمس عمودية على مدار الجدي. وهذا التقليد ظهر واضحاً أيضاً في تراث بلاد الرافدين حيث كان القدماء في جنوب بلاد الرافدين، يحتفلون بهذا اليوم ويسمونه يوم ولادة الإله انليل
نبينا يهيا يهانا
الكنزا المقدس: (1) جاء بالكنزا ربا (الجزء الأيمن/الكتاب الخامس) بأن رسالة النبي يهيا يهانا عندما بدأ بالتعميد إمتدت الى إثنين وأربعين سنة وان عمره كان 64 عاماً (2) جاء في حران كويثا بأن عمر النبي يهيا يهانا كان 64 عاماً. كذلك فلقد ورد (في حران كويثا) بأن سقوط أورشليم القدس حصل بعد موت يهيا يهانا بستين عاماً
من المعروف بأن سقوط أورشليم على يد القائد تيتوس قد حدث في عام 70 ميلادي. بمعنى وطبقاً لحران كويثا فأن موت النبي كان في 10 ميلادي
وبما أن عمره كان 64 عاماً مما يعني بان ولادته كانت في عام 54 قبل الميلاد. مما يعني بأن نبينا يهيا يهانا كان أكبر من المسيح بأكثر من أربعة عقود من الزمن طبقاً للمصادر المندائية وليس بستة أشهر. من ناحية ثانية فان هناك نصاً يمكننا الإستفادة منه في هذا البحث ظهر في الكنزا ربا الجزء الأيمن/الكتاب الثامن عشر حيث يخبرنا فيه بأن ولادة المسيح عيسى إبن مريم صادفت بعد إنقضاء أربعمائة عام على بناء أورشليم القدس
إستناداً على ما جاء في التوراة/نحميا: فان اليهود وفي 425 ق.م قد إنتهوا من بناء جدران المعبد في أورشليم القدس. ان هذه المعلومات في الكنزا المندائية هي الوحيدة التي تبين بأن السيد المسيح قد وُلِدَ قبل الميلاد
 
زحف التقويم المندائي
من المعروف بأن تقويمنا يقصر بحوالي 6 ساعات سنوياً إذا قورن بالتقويم الميلادي. وطبقاً لهذا فأن سنتنا المندائية تزحف نحو الشتاء وبهذا المقدار (6 ساعات بالسنة). لذلك فبعد حوالي 740 عام ستبدأ سنتنا المندائية ببرج دولا/الدلو كما جاء بتعاليمنا الدينية. وبمعادلة حسابية بسيطة يمكننا إرجاع السنة المندائية إلى بدايتها في برج دولا/الدلو. ولكن لا يوجد أي دليل مادي أو تاريخي موثق عن بداية التقويم المندائي
شوم بر نو/سام إبن نوح
فمثلاً بإمكاننا إرجاع الطوفان (طوفان نوح) بتاريخ بداية الدارة المندائية (الأخيرة) من جديد التي أسسها نبينا شوم بر نو/ سام إبن نوح بعد نجاته من الغرق. معتمدين على نصوصنا الدينية وما متوفر من بحوث تاريخية وجيولوجية بخصوص فيضان الفراتين. وفي هذا فلقد أشار بعض الباحثين بان هناك طوفانا هائلا حدث في الألف الثالث قبل الميلاد. حيث يرى بعض العلماء بأن ذلك الطوفان
قد حدث في عام 2350 ق.م في عهد الفرعون المصري عوناس/أوناس من السلالة الملكية القديمة الخامسة
الإستنتاج
إن أَدق ما يجب علينا قوله هو أن نتبع أما (1) نجاة نبينا شوم بر نو وبناء البيت المندائي من جديد والذي يمثل عصرنا الذي نعيشه الآن حسب نصوصنا الدينية مع إستعمال بعض المعلومات التاريخية والعلمية حول ذلك الفيضان الهائل وعنئذ سنحصل على نتائج مرضية جداً. علماً بأن هذا الحدث كبير وتعترف به جميع الأديان وبإمكاننا توثيقه وهذا سيشرفنا أمام أنفسنا وأمام الجميع وسيجعلنا ولأول مرة نستعمل حقنا بان ديننا وتراثنا هو الأقدم. أو (2) ولادة نبينا يهيا يهانا
في 54 قبل الميلاد. علماً بأن إعتمادنا على ولادة نبينا يهيا يهانا بهذا التاريخ سيجعلنا عرضة للتقاطع والنقاش الكبير مع الشعوب المسيحية التي نعيش معها الآن
ان كلا الأمرين قريبان من واقعية التقويم المندائي.
وختاماً فأنني سأنشر بحثين شاملين حول تقويمنا: واحد باللغة العربية والآخر بالإنكليزية خلال الفترة القريبة القادمة
كل التمنيات الطيبة ودمتم
وهي زكن
الترميذا عصام خلف
الدنمارك