الجمعية الخيرية المندائية في الدنمارك تشارك في المرتمر الثاني لمؤتمر مصالحة الأديان

                                                                                                            

 

       الجمعية الخيرية المندائية في الدنمارك تشارك في مؤتمر مصالحة الاديان الثاني

     مؤتمر المصالحة يختتم اعماله في كوبنهاكن

 
 

 

    أنهى مؤتمر المصالحة في كوبنهاكن أعماله عصر يوم الخميس 21 /2 / 2008 واصدر توصياته فيما سمي بعهد كوبنهاكن مؤكدا على العزم على مواصلة المساعي على طريق تحقيق المصالحة والسلم الأهلي  داعيا الحكومة العراقية لعقد مؤتمر مصالحة عام و جامع لمراجعة مقررات وتوصيات مؤتمرات المصالحة المنعقد في الفترة المنصرمة . كما وتقرر تشكيل لجنة متابعة توصيات المؤتمر وعقد لقاءات مع الرئاسات الثلاث (رئاسة مجلس النواب , رئاسة الوزراء و رئاسة الجمهورية) للتنسيق والتعاون لتمكين تنفيذ التوصيات .

أدناه نص البيان :

 

بسم الله الرحمن الرحيم

استمرارا للجهود المخلصة المبذولة منذ اعلان بغداد في 2004 و اعلان وثيقة مكة المكرمة و مبادرات الحوار و المصالحة الوطنية في 2006 و مبادرة حوار الاديان في 2007... انعقد مؤتمر كوبنهاكن للمصالحة الوطنية, و قد ضم نخبة من القيادات الدينية و السياسية نوابا و مستشارين و ممثلين عن مكونات عراقية متعددة دينيا و قوميا  للفترة من 18 و لغاية 22 من شباط 2008 ...و بعد مناقشات مستفيضة طيلة ايام المؤتمر ,تناول المؤتمرون مختلف القضايا العراقية و كان من ابرزها :-

أ – دور الدين في بناء الدولة و ملفات حقوق الانسان.

ب – العنف في العراق , اسبابه , تداعياته , معالجته

ج – المصالحة الوطنية و سبل تفعيلها و تطويرها

و خرج المؤتمرون بالتوصيات الاتية :-

1 – للدين دور رئيس في احلال السلام و المحبة بين الناس من خلال تعاليمه السمحاء , و لا يجوز استغلال الدين في اشاعة العنف و الكراهية و تخريب السلم الاهلي و العيش المشترك.

2 – اكد المؤتمرون ضرورة الاسراع في اخراج العراق من وصاية البند السابع للامم المتحدة ,و بناء القوات المسلحة العراقية القادرة على تسلم الملف الامني و انهاء الاحتلال وصولا الى السيادة الكاملة.

3 – دعوة المراجع و علماء الدين و رجال الفكر الى مضاعفة جهودها في بناء الدولة المدنية و ترسيخ الروح الوطنية و سلطة القانون و نبذ الطائفية و العنف.

4 – اكد المؤتمرون على عدم تعارض النظام الدستوري الاتحادي مع حكومة مركزية اتحادية فاعلة و قادرة على فرض الامن و السلم الاهلي و حماية الثروة الوطنية .

5 – يدين المؤتمر كل اشكال التطرف و التكفير و العنف و يدعو الى معالجة الاحتقانات و الخلافات عبر الحوار و الشراكة و قبول الاخر .

6 – حصر السلاح بيد الدولة , و امتلاكها الادوات و وسائل  القوة و الردع و فرض القانون و  الغاء دور كل من يخرج عن ذلك .

7 – ضرورة اشراك كافة مكونات الشعب العراقي  في الدولة و مؤسساتها و ضمان تمثيلهم في الحكومة و نبذ سياسة الاقصاء و التهميش بحق المكونات.

8 – اعتماد مبدأ النزاهة و الكفاءة في تشكيل الحكومات الوطنية في العراق و نبذ سياسات (احتكار السلطة عبر المحاصصة الحزبية و الطائفية) .

9 – اطلاق الطاقات و الامكانات البشرية و المالية في حملات اعادة الاعمار لتوفير الخدمات و مستلزمات الحياة و احتواء البطالة .

10 – يرى المؤتمرون ضرورة الاخذ بالاجراءات القانونية لمحاربة الفساد الاداري و المالي الذي ينخر بالدولة و يمثل عقبة كبرى في طريق تحقيق البناء و السلام و المصالحة الوطنية .

11 – يقيم المؤتمرون اداء و دور القوات المسلحة و العشائر العراقية في تحسن الوضع الامني , و دعوة الحكومة الى دمج الصحوات في مؤسسات الدولة الامنية و المدنية .

12 – يدعو المؤتمرون الحكومة العراقية الى اعمار المساجد و الحسينيات و الكنائس و دور العبادة و اعادتها الى اصحابها.

13 – الاسراع في تنفيذ قانون العفو العام و الالتزام بمباديء حقوق الانسان في التعامل مع الموقوفين و الجماعات المعارضة.و اعادة تأهيلهم و دمجهم في المجتمع .

14 – يطالب المؤتمر تسليم الموقوفين لدى القوات المتعددة الجنسيات الى السلطات العراقية , و شمولهم بقانون العفو العام .

15 – تعويض المتضررين من الارهاب و الموقوفين الابرياء ماديا و معنويا .

16 – بذل جهود جماعية و عاجلة , وطنيا و اقليميا و دوليا لمعالجة محنة المهاجرين و المهجرين و تهيئة مستلزمات عودتهم و الحفاظ على الكفاءات و تهيئة المناخ المناسب لعودة العقول العراقية بوصفها ثروة وطنية لا تعوض.

17 – يدين المؤتمر خروقات حقوق الانسان من قبل القوات العراقية و الاجنبية و الجماعات المسلحة,و يطالب السلطات المعنية بتحمل مسؤوليتها في حفظ حقوق الانسان و كرامته .

18 – تعد المصالحة الوطنية شرطا اساسيا لتحقيق السلم الاهلي و بناء الدولة الدستورية , و استنادا الى ذلك يدعو المؤتمرون حكومة العراق الى عقد مؤتمر وطني عام و جامع مع ضرورة مراجعة ما تم تنفيذه من مقررات و توصيات المؤتمرات السابقة.

19 – تشكيل لجنة متابعة توصيات المؤتمر .

ختاما ... يتقدم المشاركون بالشكر الجزيل لاسقف كوبنهاكن و الاب اندرو وايت و الجهات الرسمية الداعمة لاقامة و انجاح هذا المؤتمر

 وفق الله الجميع لخدمة الانسانية و تحقيق المحبة و السلام , و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

 

1 -  سماحة الشيخ الدكتور عبد اللطيف الهميم                            

2 -   سماحة الشيخ عبد الحليم الزهيري مستشار رئيس الوزراء العراقي

3 -  ممثل سماحة آية الله السيد عمار ابو رغيف   

4 -   نيافة المطران الدكتور آفاك اسادوريان

5 – سماحة الشيخ ستار جبار حلو رئيس طائفة الصابئة المندائيين في العراق والعالم 

6 -  سماحة الشيخ ماجد الحفيد

7 -  الدكتور موفق الربيعي                                             

8 -  السيد يونادم كنا عضو البرلمان العراقي

9 -  السيدة وجدان ميخائيل سالم  وزيرة حقوق الانسان    

10 -  الدكتور حارث العبيدي                      

11 -  السيدة سامية عزيز محمد عضوة البرلمان العراقي            

12 - الاستاذ محما الشنكالي                                                                      

13 -  الدكتور فؤاد الحسيني   -  مدير عام مكتب الأستاذ طارق الهاشمي – نائب رئيس  الجمهورية

                                               

 
 
                        التوقيع على البيان الختامي من قبل المؤتمرين
 
 
 

جانب من اعمال المؤتمر الذي شارك فيه فضيلة الكنزبرا ستار جبار حلو رئيس الطائفة