المرأة في السلك الديني المندائي / اسامة قيس مغشغش

                                                                                                           

 

 

 

المرأة في السلك الديني المندائي*

اسامة قيس مغشغش 

تبرز قيمة المرأة في الديانة المندائية بشكل مميز. فقد خلقت مع ادم لتعمر بهما الدنيا وتزدهر.كما انها تشكل مع الرجل وحدة واحدة حينما يربطهما رباط الزواج الذي لا يحله شئ ، حتى أن رجل الدين يتوقف عن اجراء الطقوس الدينية للاخرين عند تعطل زوجته في حالات مثل النفاس وغيرها. وتبرز قيمة المرأة أيضا من خلال اعتماد (ملواشتها) لاستخراج ملواشة المولود ثم تسميته على اسمها وليس على اسم الاب.

وهكذا فالمرأة نصف مكمل تماما للرجل في الديانة المندائية ومن ذاك اننا لا نجد تشريعا يحرم أو يمنع قيام المرأة بالطقوس الدينية او حتى انخراطها في السلك الديني. فهل هناك أية دلائل تشير الى ان المرأة المندائية صارت ( ترميدا او كنزفرا او ريش اما) على مر العصور؟ 

لا نقف في الزمن المعاصر على وجود امرأة انخرطت في السلك الديني المندائي، لكن التراث الشعبي المندائي يشير الى وجود مندائيات انخرطن فعلا في هذا السلك ولغرض التحقق من هذا الامر، عمدت البروفسورة (يورن جاكبسون باكلي) المختصة في الشؤون المندائية بالرجوع لهوامش وتذييلات الكتب الدينية المندائية التي تعتبر مادة تاريخية ممتازة للوقوف على احداث وتسلسلات النسخ وتواريخها. فمن المعروف ان المندائيين كانوا وحتى الان يقومون بنسخ كتبهم الدينية لغرض المحافظة عليها ودوام بقائها وكانت عمليات النسخ تتم بمواصفات معينة واهم ما فيها ان الناسخ يقوم في اخر صفحات نسخته بتثبيت الاحداث التاريخية التي عاصرت الناسخ وكذلك اسماء الناسخين الذين سبق وان قاموا بكتابة النسخة المعتمة من قبله، وبذلك فإن قائمة طويلة من اسماء الناسخين يمكن ان تتوافر في اخر كل كتاب مندائي مستنتخ، وهي ما اعتبرت مصدرا حتى في متابعة التاريخ المندائي.  

في بحثها (دلائل وجود المرأة في السلك الديني المندائي) تذكر باكلي انها بما توفر لديها من نسخ للكتب الدينية المندائية استطاعت لحد الان ان تثبت وجود حوالي ثلاثين امرأة مندائية عملت في السلك الديني المندائي. ففي الصلاة 170 من كتاب (قلستا) ، والتي يتم فيها الترحم على أنفس الصالحين من السلف المندائي، وجدت الباحثة اسمين لامرأتين بدرجة (كنزبرا) مذكورتين في تلك الصلاة هن: (هوا بث دايا) و (انهر كمريتا بث سيمت) واللائي يمكن ان يعود تاريخهن الى سنة 700 ميلادي.

أما (هيونا بث تيهوي) فهي المرأة الوحيدة المذكورة بدرجة (ريش اما) ضمن قائمة مكونة من تسعة (ريش اما) وقد ثبت اسمها في العديد من تذييلات الكتب الدينية المستنسخة. لقد عاشت (هيونا) في بداية العصر الاسلامي، ربما بعد الكنزبري (هوا بث دايا) و (انهر كمريتا بث سيمت) وهي تعد ابرز الناسخات ايضا ، حيث قامت بنسخ الكتب الدينية في مدينة (الطيب / شرق دجلة) مع ابنها (بايناي بر هيونا) والذي يشار الى انه كان (ريش اما) ايضا.

وتذكر باكلي عن لميعة عباس عمارة ان جد الأخيرة يتذكر بانه سمع عن نساء مندائيات في السلك الديني. وذلك يمكن ان يوضح وجود اسماء مندائيات في السلك الديني وجدتها الباحثة في التذييلات وبشكل خاص حلال فترة نساء أمثال: (بيبي مدلل) ، (مامول ديغان) و (ياسمن بانا) واللاتي يعدن الى فترة مبكرة الى حد ما. ويبدو ان النساء المندائيات في السلك الديني لم يحددن بمرحلة تاريخية معينة. ففي الوقت الذي تشهد في بداية العصر الاسلامي بروز نساء بشكل متميز امثال (هيونا) فإن اقدم النساء الناسخات وخاصة للجزء الأيسر من كتاب (الكنزا ربا) يشرن الى ان النساء المندائيات حصلن على مراتب دينية في عصور قديمة قد تكون البداية المبكرة للعصر الاسلامي او ربما حتى قبل القرن الثالث الميلادي. وفيما يلي قائمة باسماء النساء اللائي وجدتهن الباحثة لحد الان والكتب الدينية التي وردت فيها هذه الاسماء، مع ملاحظة ان هذه القائمة لا تتضمن النساء المثبتات كمستفيدات (مقتنيات) من الكتب المستنستخة او الناسخات غير الحاصلات على مرتبة دينية. القائمة متسلسلة حسب الفترات التاريخية: (سوف نعمد الى استعمال بعض المفردات المندائية مثل (بث) بمعنى بنت، والكتب التي وردت في تذييلاتها تلك الاسماء اما ان تكون دواوين دينية او كتب دينية، وقد يصادف ان يذكر اسم والد المرأة او اولادها اذا لم يتوافر اسم امها) : 

ـ ما قبل سنة 270 : (شلاما بث قيدرا) اقدم الناسخات المثبتات وقد نسخت الجزء الأيسر للكنزا ربا.

ـ سنة 300 ـ 638 ميلادي: (ياسمن والدة شكندا). ورد ذكرها في (الف واثنا عشر سؤالا) ، (صباغة هيبل زيوا)، (القلستا ). 

ـ سنة 430 ميلادي: (هوا والدة روزبا) ورد ذكرها في الكنزا (يسار(

ـ القرن السادس: (شارت والدة ايقايم) ورد ذكرها في (القلستا

ـ أواسط القرن السادس: (مرياي بث سيمت) ورد ذكرها في الكنزا (يسار).

ـ القرن السابع: (هوا بث نكريا) ورد ذكرها في كنزا (يمين. (

ـ بداية العصر الاسلامي: الكنزبري (هوا بث دايا) و (انهر كمريتا بث سيمت) ورد ذكرهن في الصلاة 170 من كتاب (القلستا).

ـ سنة 700 ميلادي: الريش اما (هيونا بث تيهوي) ورد ذكرها في الصلاة 170 من كتاب (القلستا) و (الف والاثنا عشر سؤال) و(العالم العظيم الاصغر) و (صباغة هيبل زيوا) و (شرح قوانين الزواج ) .

ـ القرن الثامن: (شاديا) ورد ذكرها في (القلستا)، وبنفس الوقت نجد: (مار سبيندو ابو زداقاد). والدة (فاروق) مالك لمخطوطات مندائية.

القرن التاسع: (زندانة) وهي ام لثلاث (شوليا)، هم: (اقايم ويهانا وبيان هيبل اقايم). ورد ذكرها في القلستا.

ـ ما بعد القرن الثالث عشر: (هوا بث يهيا/يهانا زكي). ورد ذكرها في الكنزا ربا (اليمين ). 

ـ (شاديا مماني بث يهيا سام). ورد ذكرها في الكنزا ربا (اليمين ). 

ـ القرن الرابع عشر الى الخامس عشر: (شارت ياسمن بث زكي) ورد ذكرها (القلستا). (ياسمن مدلل بث ادم بهرام وزوجة مهتم زهرن) من العائلة الكحيلية ورد ذكرها في عدة مخطوطات مندائية.

ـ سنة 1500ـ 1700: (مامول ديغال بث بهرام) ورد ذكرها في الكنزا ربا (اليمين) . (شاها بث عزيز ساكما) ورد ذكرها في (القلستا). (ماريو ربا بث ادم شابور) ورد ذكرها في (القلستا) وكتاب (الانفس). وهناك امرأتين بلا اسم : الاولى (والدة يهيا) والثانية (والدة بختيار). (بدرية بث صوارش) مالكة لنسخة كنزا ربا.

ـ القرن الثامن عشر: (انهر بث شارت) ورد ذكرها في (القلستا). (هوا سيمت بث انهر). (مدلل وكيريا ابنتا ديهدار سالم) ورد ذكرها في (القلستا). (أمرأة تلقب بالسحابة الطاهرة بث ديهدار ن عائلة عزيز) ورد ذكرها في (القلستا).

ـ سنة 1831: (بيبي مدلل) اخت يهيا بهرام وزوجة رام زهرن ورد ذكرها في الكنزا ربا

 

* الموضوع منشور في مجلة آفاق مندائية، العدد 17/تموز 2011