زيارة رئيس الطائفة الكنزبرا ستار جبار حلو الى الدنمارك

                                                                                                        

 

 

بأسم الحي العظيم
الأخوات والأخوة المندايي في الدنمارك المحترمون  
تحية كريمة مباركة  
في جهود متواصله من مخاطبات رسميه بين جمعيتنا الخيرية والحكومة الدنماركية والبرلمان   ,  تمخضت هذه الجهود على منح فيزة الزيارة لفضيلة رئيس طائفتنا  الكنزبرا ستار جبار حلو . 
وهذه المبادرة  الأولى التي  تنفرد فيها جمعيتنا الخيرية المندائية في الدنمارك على تحقيق مثل هذا الإنجاز المتميز وهو منح رئيس الطائفة فيزة الزيارة  للدنمارك . 
أخواتي وإخواني المحترمون .
لغرض استثمار هذه الزيارة الميمونة لفضيلة رئيس طائفتنا الكنزبرا ستار جبار حلو لبلدنا الدنمارك بما يخدم اهلنا في كل مكان  وضعنا  برنامج  يتضمن  استقبال حافل يليق بمكانة  فضيلته .
سوف نعلن عنه لاحقاً .
  ولغرض اطلاع اهلنا على نتائج لقاءاته مع البرلمان والحكومة الدنماركية من جهة ونقل الصورة عن وضع طائفتنا في العراق ودول الإنتظار من جهة اخرى اقترحنا عقد  لقائين احدهما في شيلاند  والآخر في  يولاند , الغاية منه هو الإلتقاء بكافة  اهلنا في الدنمارك للتحدث اليهم مباشرتاً وبهذا نوفر الفرصة للجميع بالإلتقاء بفضيلته .
وبهذا نعرض مقترحنا على  الجمعية المندائية  و مجلس الطائفة  للتنسيق والعمل على اعداد برنامج 
زيارة فضيلة الشيخ ستار والمشاركة بكامل فقرات الزيارة . اننا نتطلع لاتصالكم والتعاون معنا في العمل لوضع الترتيبات الازمة لذلك انطلاقاً من شعارنا (المندايي عائلة واحدة اينما وجدوا ) ولتكون زيارة فضيلة رئيس الطائفة المباركة لبلدنا الدانمارك عامل وحدة وتضافر بين المندائيين كافة . 
علماً ان زيارة رئيس الطائفة للدنمارك وحسب الفيزة التي منحت لفضيلته من تأريخ 
18 / 11 / 2009  أي بعد  مناسبة العيد الصغير ( دِهبا إد هنينا ) الذي يصادف يوم الأربعاء الموافق 4 / 11 /2009  وكل عام وانتم بالف خير 
وهذه الفعالية هي هدية جمعيتنا لكم بهذه المناسبة السعيدة .
لقد تأخرت زيارة فضيلته التي كان مخطط لها بين  الشهر السادس و السابع  باديء الامر ثم تأجلت الى الشهر الثامن و التاسع و بسبب مشاغل رئيس طائفتنا والمهام الكثيرة الملقاة على عاتقه و التي كانت بين اجراء مراسم زواج الترميدة مثنى مجيد كلاص في سوريا , وزيارته التفقدية لأهلنا المندايي قي شمال العراق , ومن ثم جولته التفقدية لعوائلنا المندائية في جنوب العراق البصرة والعمارة والناصرية على ضوء المسلسل الدامي الذي تعرضت له طائفتنا من قتل في بغداد الطوبجي والأسكان وبغداد الجديدة واخرها في البصرة  الزبير ,  وأخيراً حضور فضيلته افتتاح المندي الجديد في الديوانية وبمشاركة نائب محافظ الديوانية ووجهاء المحافظة .  
 أما  المهمة الكبرى التي تشغل فضيلته ومجالس الطائفة في العراق هو تثبيت حق المندايي قي منحهم مقعد عضوية البرلمان العراقي وذلك من خلال  لقاءاته المكثفة  برئيس الجمهورية ونوابه وبرئيس الحكومة العراقية ونوابه ورئيس البرلمان العراقي ونائبه , وكذلك لقاءاته بالمرجعيات الدينية المختلفة وعلى رأسها ( آية الله السستاني ) وكذلك التقاء فضيلته  برئيس الكنيسة السريانية الكاثوليكية مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان و وفد من رجال الدين المسيحيين من العراق والفاتيكان في مندي القادسية ،   ولقاءاته مع رؤساء الكتل النيابية المختلفة , وكذلك ممثل رئيس الأمم المتحدة في العراق  و وسائل الأعلام العراقية المختلفة من مقروءة ومسموعة .  
والتي  اشار اليها الأعلام العراقي  بطلب الصابئة المندائيين عضوية البرلمان حسب نظام الكوتا في نشرات اخبار الفضائيات العراقية المختلفة 
اخواتي واخواني المحترمون .
دعوتنا اليوم هي لتتوحد الجهود والكلمة وصدق النوايا بترحيبنا سويتاً برئيس طائفتنا العزيز الكنزبرا ستار جبار حلو وعكس ذلك التوحيد لمجتمعنا المندائي في العالم كافة .  
  والحي العظيم يزكي الاعمال الطيبة
 
      عبد الرزاق  شمخي  
  رئيس الجمعية الخيرية المندائية
              في الدنمارك