المجلس الصابئي المندائي في السويد / ندوة مهمة

                                                                                                  

 

 

الاخوة الاعزاء

 
أقام المجلس الصابئي المندائي في السويد ندوة مهمة استضاف فيها المحامي السويدي
يُوّل ( المعتمد لدى دائرة الهجرة السويدية ) والسيد مارتن الماجدي صاحب الخبرة والمتابعلأغلب معاملات المندائيين غير المنجزةوقد حضرها جميع المندائيين المرفوضة طلباتهم إضافة الى عدد من العوائل والافراد غيرالمنجزة طلباتهم ايضا حيث كان العدد غير قليل واطلعنا جميعا على قصص كثيرة ومؤلمةللبعض منهم والملفت للنظر ان العنصر الشبابي الذي غطى عدد الحضور هو المتضرر الاساس  
في هذه الرفوضات لذا فقد حرص المجلس على النظر والوقوف على كل حالات شبابنا وعوائلناالمندائية الحاضرة من خلال تغطية كاملة من معتمد دائرة الهجرة السويدية والسيد مارتن اضافة الى الكثير من المعلومات التي يعرفها فضيلة الكنزورا سلوان شاكر نتيجة متابعاته المستمرةفي دائرة الهجرة السويديةلقد تحدث السيد المحامي اولا عن الشروط والوثائق الواجب توفرها لدى طالب اللجوء وأولها وجود الجواز العراقي وهي الوثيقة المهمة لاثبات الشخصية ، وكذلك التحدث فيالمقابلات مع المسؤولين عن العامل الشخصي لطلب اللجوء وليس العام ، ، ثم يؤكد  طالب اللجوء على عدم وجود حماية تحميني وتحمي عائلتي من التهديدات في العراقثم على عدم وجود الامكانية للتنقل بين المدن العراقية وخصوصا الى المنطقة الشمالية
كل ذلك يجب ان يكون دقيقا ومرتبا وثابتا وليس متغيرا بين مقابلة واخرىاما الوثائق فيجب ان تكون رسمية وليست مزورةثم تحدث السيد المحامي عن معاهدة دبلن ومناقشة حقوق الفرد المندائي من خلالهاهذه المعاهدة التي تشمل فقط الدول الاوروبية ، حيث شرح اغلب نصوصهاثم تحدث عن الاسباب التي ادت الى هذه الرفوضات والتي كانت اغلبها بسببعدم الدقة في الحديث وترتيب الاحداث او وثائق مزورة او التركيز على الجانب العام وليس الخاص وامور كثيرة ذكرت حينها 
وقد ساهم السيد مارتن في شرح الكثير من الجوانب اضافة الى رئيس المجلس
وكانت لاسئلة الحضور الدور المهم لازالة الكثير من الالتباسات المتعددة ومحاولة
معالجتها اما بخصوص طلب الجهات السويدية الرسمية اي دائرة الهجرة بالطلب من
المرفوضين السفر الى الشمال العراقي لانها منطقة آمنة والرجوع اليها فان المجلس ومساعدةالسيد مارتن قد استطعنا الحصول على وثائق تؤكد على عدم مقدرة المندائيين السفرالى هناك ونحن بانتظار وصول وثيقة مهمة من مجلس شؤون الطائفة تؤكد هذا  المعنى وقد خاطبنا الاخوة في المجلس المندائي في سوريا في وقت سابق على ضرورةتزويدنا بوثائق منهم تؤكد هذا التوجه ونحن بالانتظار .
ان المجلس الصابئي المندائي ليس متفضلا على مندائييه حينما يجهد النفس لمساعدة
اهلنا وعوائلنا في محنهم الجديدة والتي اضافت الى محنهم السابقة هما اكثر نقول اننا
بحاجة الى اية مساعدة او عمل يقدم الى ابناء طائفتنا شرط ان يأخذ جانبه الرسمي غيالمتعارض مع توجهات المجلس الصابئي المندائي في تقديم الخدمات لابناء طائفتنالقد اغنى المحاضران الندوة بشكل رائع اضافة الى ادارتها من قبل رئيس المجلس والترميذا ماجد داخل سكرتير المجلس فقد اضيفت معلومات كثيرة واجابة لاسئلة الحضور الكريم.
شكرا لجميع الذين حضروا اللقاء فقد كان مفرحا بعدده الكبير ومؤلما لقصص كثيرة
الشكر للسيد مارتن ابن الطائفة والمساعد الكبير والمساهم القوي لمسالة تسجيل الديانة المندائية رسميا بين الاديان السماوية الاخرى في السويد والمتابع المستمر في جميع المجالات
شكرا للسيد رائد المهنا عضو المجلس للترتيب والاعداد الكامل للندوة اضافة الى عمله في اصدار الكتب التاييدية للمندائيين القادمين لاثبات مندائيتهم وما تحمله هذه المهمةمن الدقة في هوية القادم بعد وجود حالات( تقمص المندائية) وباشكال مختلفة من البعض
 
         تحياتنا للجميع
مع الرسالة فيدو قصير عن الندوة
 
      العلاقات العامة
المجلس الصابئي المندائي في السويد
11/6/2011