الفدرالية المندائية / الكرنفال الثاني / دهبا اد ديمانا

 
                                            
الفدرالية المندائية
الكرنفال الثاني
دهبا اد ديمانا
شمسٌ مندائية  من جميع انحاء هولندة ,من المانيا وانكلترا وفرنسا وبلجيكا تجمع المندائيون تحت الشمس المندائية والتي اشرقت في يوم  دهبا اد ديمانا خصيصا لهم ليتعمدوا فكأن الشمس قد تحالفت معهم فحق القولُ وصدُق بأنهم ابناء النور. الحضوركان ما يقارب 850 مندائي ومندائية وحسب آخر التقديرات. ان التحضيرات والجهد والعناء كله قد هان وذهب بضحكة اطفالنا والفرحة التي نراها في عيونهم وهم يلهون ويلعبون وباعداد المتعمدين كبارا وصغارا وايضا برقصات شاباتنا وشباننا التي طرّزت ارض الكرنفال وفرحتهم ولهفتهم لمثل هذه اللقاءات للتعارف فيما بينهم ولمتابعة مراسيم ديانتهم المندائية عن كثب  ورفع علم الدرفش عاليافي أرض الكرنفال ولاول مرة يصل صوتنا بهذه الكثفافة اعلاميا  فقد عرض التلفزيون الهولندي- قناة اوترخت -التعميد من مساء السبت وحتي ظهيرة الاحد كل ساعة ضمن نشرة الاخبار مقطع الفديو من تلفزيون اوترخت حول كرنفال دهبا أد ديمانا في مدينة اوترخت الهولندية .
http://youtu.be/qST2zN3WkH8

 وكذلك اجرت الاذاعة الهولندية لقاءات عديدة وعلى الهواء مباشرة وفي الصفحة الاولى من الجريدة الهولندية ليوم الاثنين23-5-2011

TROUW   تصدرت صور التعميد ومقالة عن المندائيين الصفحة الحادية عشر AD AlgemeenDagblad  وفي جريدة روتردام داخ بلاد  
ان هذه الجرائد ليست محلية انما في كل هولندة . وكذلك جريدة الصباح البغدادية في عددها الصادر في بغداد وايضا حضرت القنوات الاعلامية العراقية  كالفيحاء والشرقية والفرات
والمخرج /الممثل السينمائي قاسم حول  والمصورالمبدع / قاسم حسن
لقد استقطب الكرنفال المندائي الباحثين والمختصين بالدين المندائي من مندائيين وعراقيين ومنهم  .
الدكتور صباح مال الله
والدكتور قيس مغشغش
والدكتور عبد الهادي الخميسي وزوجته
وعبد الحميدالشيخ داخل 
والمحامي غريب مهتلف
والدكتور تيسير الالوسي صاحب صفحة الواح بابلية
والدكتورخزعل الماجدي
والمهندس الباحث علي بداي.
اما الشعر فكان حاضرا بحضور ومشاركة
الشاعر قيس السهيلي
الشاعرة رملة جاسم
وقد حضر العديد ايضا من الضيوف الهولنديين.
اما على الصعيد الرسمي فقد حضر
سعادة سفير جمهورية العراق
السيد سعد عبد المجيد العلي وعائلته الكريمة
وقضوا وقتا ممتعا بمشاهدة تلك الاجواء الدينية والاحتفالية الحميمة.
اعزاؤنا :
لقد اسعدتنا اراء مندائيو وضيوف الكرنفال والتي اكدت انه هو ما كانت تصبو له النفس وترتاح له فقد كان منظما من جميع النواحي ومراعيا لكل جوانب الحياة المندائية فالخيمة الثقافية والتي جرى العمل على تهيئة ما سيعرض بها اسابيع قبل البدء بالكرنفال ويوم الجمعة منذ الصباح وحتى ساعة متأخرة من الليل  تم تهيئة .

معرض الرسوم للانسة مروة فوزي والسيد سلام غريب وصور اعمال السيراميك للسيدة سليمة السليم كما تم عرض كتب تناولت مختلف المواضيع حول المندائية لكتاب مندائيين وعرب واجانب وتم عرض  وبيع شالات  طبعت عليها صورةالدرفش. كما عرضت اعمال السيراميك ومشغولات الذهبية والفضية والاعمال المندائية المختلفة والبوسترات الجميلة المعروضة في الخيمة الثقافية ولراحة المتعمدين كانت الِشريعة التي نالت الجانب الكبير من الاهتمام فأن الصخور الكبيرة والناتئة تؤذي المتعمدين وتفسد تعميدهم فأخذت اسابيعاً من التخطيط واياماً من العمل المتواصل ليلا ونهارا من الرجال. وللتغلب على قساوة الصخور استُعملتْ اكياس الرمل والخشب من اجل راحة وسلامة المتعمدين. وكان قد خصص باص لنقل المشتركين في الكرنفال والذين ليس لديهم سيارات.

اعزاؤنا
نقدم شكرنا الوافر والجزيل لكل مندائي ساهم بدعم الكرنفال ماديا قبل واثناء الكرنفال.
نقدم شكرنا لكل من حضر من المندائيين والضيوف كبارا وصغارا .
الشكر الجزيل للفدرالية المندائية بهيئتها الادارية ونواديها .
الشكر الجزيل لرجال الدين لتعميدهم هذا العدد من المتعمدين.
شكرنا لجمعية الشباب لجهودها ومشاركتها الفعالة فقد ساهمت بمختلف المجالات التنظيمية والترفيهية قبل واثناء الكرنفال.
الشكر الجزيل لكل من ساهم وتطوع وعمل حتى أخر لحظة بصمت ولم نذكر اسمه .
لجنة اعلام الكرنفال