مسقيت سيدرا (تصعيد كَنزا) / الكنزبرا سلوان شاكر

                     

                                                                                                  

 

مسقيت سيدرا (تصعيد كَنزا)
كنا في السابق عندما نسمع ان احداً قد توفاه الهيي قدمايي وقد صعدوا له الترميدي الكنزا (مبارك اسمها) فأن ذلك لهو بمثابة عرسٌ وفرحٌ كبيرين لانه ليس من السهل عمل هذا الطقس الا من خلال مجموعة اجراءاتٍ يقوم بها الترميدي والكَنزوري والسامرايي كلٌ بأختصاصه .
ان تصعيد الكَنزا هو بمثابة مسقثة للمتوفي فهي تتم بوجود درفش وكينثة وبناء رهمي كبير والقراءة في الكتاب الكبير المقدس في نصوص تكاد تكون هي نفسها التي تتلى في طقس المسقثة ولكن بوجود اختلافات حتماً.
هذا الاختلاف يجسده الاختلاف ايظا في طريقة الوفاة فأن المسقثة تعمل من اجل الذين يتوفون وفاتاً غير طبيعية وان تصعيد الكَنزا يجرى للذين يتوفون وفاة طبيعية طاهرة اي ان يطمش المحتضر بماءٍ من النهر الجاري وان يرتدي ملابسه الطاهرة الزكية كاملة دونما نقص وان يتوجه وجهه صوب اواثر المبارك وان يكرس له اكليل من الاس يوضع في راسه فيكون بذلك مهيئٌ لان يصعد له كَنزا بعدما تخرج النيشمثا والروهة من الجسد .
ان المسقثة هي بمثابة استذكار وتجسيد لمكونات الانسان وتطهير لكل جزءٍ من تلك الاجزاء الستون التي يتكون منها الانسان وذلك كي ترتقي الروهة والنيشمثة ليستطيعا الدخول في ذلك الجسد الرحي الا وهو الدموثة .
وان تصعيد الكَنزا هو عبارة عن دعم اضافي وقوة رادعة لارواح الشر التي تحاول ان تعبث بالروهة والنيشمثة عند خروجهما من الجسد وهي عبارة ايظاً عن رسالة لفتح جميع الابواب الموصدة بوجه المُتحدين روهة ونيشمثة ، وان هذا الطقس لهوَ نادر الحدوث عبر تاريخ الطائفة والذي يجب ان يجرى لكل مندائي متوفرة فيه الشروط التي ذكرت ، وان التصعيد هو ليس قوة للمتوفي فقط وانما هو ثواب وحسنة وقوة ايظا للذي يصعد الكَنزا وكذلك للذين يرفعون الجسد على رؤسهم .
وانا العبد الفقير الذي لااستحق ان اكون التراب الذي يسير عليه اخواني الترميدي والكَنزوري لي الشرف في انني قد صعدت كتابنا المقدس كَنزا ربا لاربع مرات من اجل مغفرة الخطايا ومن اجل الثواب ودفع العقاب لي ولجميع المندائيين امين.
هذا نص نادر عن طقس تصعيد الكَنزا ربا اقتبسته من كتاب نياني مأرشف في جامعة ((اوبسالا)) عمره مائتان سنة قد حصلت عليه من اخي وصديقي قاسم حربي حبيب وفقه مندا ادهيي لما فيه الخير لان هذا الطقس بقي ولسنيين طويلة منقولا شفاهاً .
سأنقله بأمانة مع وضع ملاحظاتي عليه بين قوسين والنصوص الدينية بين قوسين مزدوجين وهو:
مسبح الرب ..
هذا شرح قراءة السيدرا خلف المتوفي والتي تسمى تصعيد كَنزا .
قم ببناء رهمي تحت الدرفش ( قبل ذلك اطمش وضع كينثة على يسار الدرفش ) وعند الانتهاء خذ كشطا من الشكَندا ووقر تاجك (اي انزع تاجك عن رأسك ببوث ـ بينة من هيي والنهشثة وياهبشبا قابلي وفارقي ـ زهير ومزهر زهرون ـ كث قيمي اثري ـ اثير كليل نهور ـ كشطا اسيخ تاغي وقَبْل التاغة ستين مرة ومرة واحدة ) وبعدها جهز اربع من السامرايي ( اي اربع حلالية كاملين اما ان يكونوا مصبوغين مسبقاً او ان تبني رهمي صباغة بعد الرهمي الكبير وتصبغهم ) كي يحملوا المتوفي الى القبر (لابد ان يرتدوا السامرايي رستاتهم كاملة وان يقوم الابو بعمل المندلثة بأشراف احد الترميدي وبعدها يقوم السامرايي الاربعة ببناء الشريجة والتي تكون عادة قبل شد البندامة وبعدها يصطف السامرايي وراء المتوفي بأتجاه اواثر وان يكون الابو هو في الرأس وعلى يساره البقية وان يقرأوا جميعاً (( لوفا ورواهة اد هيي وشابق هطايي نهويلي لهازة نيشمثة لديلي (الملواشة) ادهازه مسقثة وشابق هطايي نهويلي )) وهم ممسكون بطرف البندامة واضعين عليه بعض الريها واثناء القراءة يقومون بشدها على فيهم وان يكون التخت على الجهة اليمنى من المتوفي وبعدها يقومون بشد التخت وبعدها يضعون الشريجة على التخت ويضعون بعدها المتوفي في الشريجة ويقومون بشد حبال الشريجة وبعدها حبال التخت وبعدها حيث يقف الابو على الجهة اليمنى قرب الرأس يتم حمل المتوفي على الرأووس على ان تكون ايمانهم فوق الشريجة والتخت وينطلقون بأتجاه اواثر وبعدها يعبرون فوق المندلثة وان تكون ارجلهم اليمنى قبل اليسرى الا الابو فيعبر برجله اليمنى فقط ويرجع لكي يختم المندلثة ثلاث ختمات بيده اليمنى وبعدها يعود ليأخذ مكانه في حمل المتوفي والترميدي يقومون بالاشراف والتوجيه لئلا يكون خطأ وعند الوصول الى المقبرة يقوم السامرايي وهم حاملين المتوفي بالدوران من يسار القبر الى يمنه ويضعوا المتوفي على الجهة اليمنى للقبر ) بعدها قوم بترصة تاغة بأربع بوث ( بوثة قدمايي نخرايي وعند الوصول الى الملواشة اقرأ ملواشتك وبعدها قول ((لوفا ورواهة اد هيي وشابق هطايي نهويلي لهازة نيشمثة لديلي (ملواشة المتوفي) ادهازه مسقثة وشابق هطايي نهويلي بهيلي اد ياور زيوا وسيمات هيي)) وبوثة بشما ادهاهو كَفرا وبوثة هيي قريوي وبوثة نهور نهورا وبوثة مندا اقرن وعند الوصول الى الملواشة اذكر ملواشتك وبعدها اقرأ نفس المقطع اعلاه في قدمايي نخرايي واكمل البوثة) وبعدها اغرس الدرفش على يمين القبر (واقرأ البوثتين التاليتين : ((بشما اد هيي ربي اهدون ربي اهدون اداسخالي ياور بدربشي اد زيوا وفسِمخي اد نهورا اهدون اد اكبشني لهشوخا وباطيلني لقاله اد ماردا هين ابادنين استدرت هينيله اناتون اسديري سدرو )) وبوثة (( بشما اد هيي ربي بيوما اد اثري سادرو ليردنا اد ميا هيي مصبوتا بكَوي اصطيبيت ونصبوي لبيهرام دربشا ولشخينثا اد شيشلام ربا ايلوي ولبابا اد هيلبوني اد زيوا نيكَدوي اد اثري وشخيناثا بزيوي ناهري هادي من ريش بريش )) بعدها اكرخ البنداما ( بشميهون اد هيي ربي اسوثة تهويلي لديلي (ملواشتك) توم لوفا ورواهة ادهيي وشابق هطايي نهويلي لهازه نيشمثة لديلي (ملواشة المتوفي) هيال اكبر رازا ربا اد زيوا ونهورا وايقارا اد اشري لفميهون اد مني ديلي هو مندا ادهيي اد هو ايدا افرش بأصريهون اد هيي قدمايي اد هينون فريشايي اد هينون ومشبين هيي)) بعدها يرمي الريه بالنار(هنا يأخذ القوقة ويقرأ بوثة هال هيي قدمايي بدون ريها اد بسم) وبعدها اقرأ ازهارا لنفسك ولملواشة المتوفي (اي البوث من مشبين هيي قدمايي الى اسيرا هتيما ربتي) بعدها يطلب الترميدا من الابو ان يحفر ثلاث حفرات واثناء الحفر يقرأ بوثة ((بشميهون اد هيي ربي لوفا ورواهة اد هيي وشابق هطايي نهويلي لهازة نيشمثة لديلي (ملواشة المتوفي) ادهازه مسقثة وشابق هطايي نهويلي )) لكل حفرة ويرمي التراب على الجهة اليسرى من القبر (يضع رجله اليمنى على المسحاة ويبدأوّن بحفر القبر ويتساعد الجميع بالحفر) بعدها يبدأ الترميدا بالقراءة من بوثة ((اباثر اد ايتنغد رقيها )) وبوثة بعد بوثة الى ان تصل الى بوثة ((انكَرثا مهتمتا اد نافقا مني من الما )) وتكملها اطلب من السامرايي ان ينزلوا المتوفي في القبر (تجرى الطقوس الاعتيادية للتلحيد) بعدها اطلب من ريشا اد بادا اد سامرايي (اي الابو) ان ينزل ثلاث كفات من التراب على المتوفي (واحدة عند الرأس والثانية عند الوسط والثالثة عند الارجل) وفي كل واحدة اقرأ بوثة ((بشميهون اد هيي ربي لوفا ورواهة اد هيي وشابق هطايي نهويلي لهازة نيشمثة لديلي (ملواشة المتوفي) ادهازه مسقثة وشابق هطايي نهويلي)) (قبل انزال التراب اطلب من حلالية غير السامرايي ان يعملوا لوفاني بملواشة المتوفي ) واردم القبر بترابه واستمر بالقراءة الى تصل الى نهاية كَنزا سمالة اي الى بوثة (( المن والمن والمن)) بعدها اطلب من الابو ان يرسم القبر (بثلاث رسومات ) بالسكندوله واختم (بثلاث اختام) واقرأ عند كل رسم وبعدها عند كل ختم بوثة رواهة اد هيي((بشميهون اد هيي ربي لوفا ورواهة اد هيي وشابق هطايي نهويلي لهازة نيشمثة لديلي (ملواشة المتوفي) ادهازه مسقثة وشابق هطايي نهويلي)) بعدها اطلب من السامرايي ان يصطفوا على يسارك بحيث يكون الابو بجانبك وبأتجاه اواثر والجميع على يسار الدرفش وانزعوا البنداما ببوثة (( ملِل وابثة ادهيي ربي بفميهون بزيوا ونهورا وايقارا اد نافشيهون ومشبين هيي)) بعدها وقر تاجك بالبوث التالية((اي انزع تاجك عن رأسك ببوث ـ بينة من هيي والنهشثة وياهبشبا قابلي وفارقي ـ زهير ومزهر زهرون ـ كث قيمي اثري ـ اثير كليل نهور ـ كشطا اسيخ تاغي وقَبْل التاغة ستين مرة ومرة واحدة )) (قبل ان توقر تاجك اكرخ الدرفش بالبوثتين التاليتين(( بشما اد هيي ربي بيوما اد كِرخي بيهرام ربا لدربشي تلتما وشتين ناطري اِلي اشرون كسِوي بسفطي هيلي هَتمي اد ربي اثنون اِلي بارخيلي ربي بفوميهون دخيا لكَفرا اد هاخا اشري وامريلي من زيوَخ ايثوزف ومن نهورخ ايثاقَن كُلي الما مَنهربي ابون بقاله شانيا وامر كُلمن اد اكشِط ومهيمن صيفرا ليردنا لانزكَي ولانترشِم بروشما اد يردنا من ريش بريش))و وبوثة ((بشما اد هيي ربي بيوما اد ايتكسي زيوا شيشلامئيل دربشا بسفطي اد زيوا كُلهون اثري من كرسواثون قام وابريختا اد شاني بزهرون شيشلامئيل دربشا بارخي ومن اصطوني اد زيوا نَسبيلي ولهيلبوني كَوايي كسيا كاسيلي ومبَرخيلي ومناطريلي وامريلي اكما اد زيوَخ بسفطي ناطر تتنَطر دموثخ كُلهون المي اد هزِلخ بيرختا بديلخ نيبرخون ونيشبون من ريش بريش)) .
ملاحظة:
اذا كان المتوفي ترميدا او كَنزورا فأنك تبدأ بالقراءة من بوثة(( بشمبيهون اد هيي ربي لوفا ورواهة اد هيي ... وبعدها بوثة يامانا نيها يامانا سيدرا ومسدرا يامانا نيها نيسقون مينخ اد ياوري الما لموزنيا تقل ابادي وآكَري .. وبعدها بوثة بشميهون اد هيي ربي مرورب نهورا شانيا مانا انا اد هيي ربي مانا انا اد هيي روربي مانا انا اد هيي ربي ابكَو تيبل من اشَريّن ابكَو تيبل )) اما انزال المتوفي في القبر فيكون في بوثة(( كث اتهشب هشوخا ادم من بغري نافق )).
اما بقية الطقوس فتبقى كما هي .
بعدها وعند اكمال الطقس يقوم الترميدا او الترميدي بعمل لوفاني على طريانا سأقوم بشرحها مفصلة في باب خاص بها.
اما السامرايي الاربعة فيطمشون في اليردنا وبعدها يعملون لوفاني اسمه سامرايي .
اللوفاني يستمر لمدة خمسة واربعين يوما .
يقوم الترميدا او الترميدي بقراءة كَنزا سماله (الذي قرأوه في المقبرة يستمرون بقراءته على ثلاثة ايام).
وهيي زاكن
الكنزبرا سلوان شاكر
زازي بر انهر
2007-10-28 هبشبا