شرح القماشي

  

شرح القماشي

القماشي لفظة دارجة تطلق على الملابس البيضاء التي يرتديها الشخص قبل وفاته وهي ملابس شبيهة بالرسته ولاكنها اكثر فضفاضة منها والقماشي يسمى في المندائية الاصيلة (طرطبوني طابي دخيي) اي الملابس الطاهرة الزكية او (هدوت ماني).

ان القماشي يرتديه الشخص في الحالات الطبيعية قبل الممات اي في فترة الاحتظار وعلى ان يرافقه اكليل من الاس يكرسه ترميذا او كنزورا ويوضع في راس المحتظر قبل الوفاة .

اما في الحالات غير الطبيعية للوفاة والتي يتوفى فيها الانسان بدون ارتداء تلك الملابس فيقوم رجال الدين بعمل القماشي له في ايام البرونايي على ان يكون قد مضى مدة 45 يوما على الوفاة , حيث يرتدي شخص يوازي عمره عمر المتوفي وان يشابه جنسه جنس المتوفي وكذلك درجته الدينية اي ترميذا مقابل ترميذا وهكذا.. ووفقاً للشرح التالي المقتبس من شرح    (هدوت ماني).

يبدأ ترميذا وكنزورا ببناء رهمي وذلك بنصب درفش وكينثه وعند الانتهاء يقومون بصباغة شخص مقابل النفاقة وكذلك الشكندا تلاثه داري على ان لايتكلم ذلك الشخص ابتداءً من الصباغة الثانية. وان هذا الطقس يجرى فقط في ايام البرونايي..

يقوم الشكندا بتسدير الطريانة حيث يضع الملح في الميسرى ويشوي ثلاثة فطائر وصا وسمك ورمان وسفرجل وبصل وتمر وطرنج وفاكهة متنوعة وقنينة ماء وكبثتين وان يجلس النفاقة وامامه الطريانة متجهاً الى اباثر على ان تكون ميسرة الطريانة على جهة يمين النفاقة المرتدي للقماشي.

يجلس الشكندا مقابل النفاقة بعد ان طمش يديه اما الكنزورا فيأخذ اسا هدثه اي غصن ٍ واحد ويذهب مع الترميذا ليرشما وبعدها يقف الكنزورا على يمين النفاقة والترميذا على يسارها اي تكون النفاقة بينهما ولكنها في وضع الجلوس.

 يطلب الترميذا من النفاقة ان تقف وبعدها يقوم  بوضع زدقا(قطعة ذهب) في طرف النصيفة اليمنى للنفاقة على ان يقوم الشكندا بوضع الطبوثة (قطعة فضة) في الطرف الايسر للنصيفة.

حيث يقوم الكَنزورا والترميذا بطراسة التاغة بأربعةِ بوث حيث يضاف مقطع (لوفا ورواهة ادهيي وشابق هطايي نهويلي/نهويلا لهازة نيشمثة لديلي فلان /فلانة بر/بث فلانيتة اد هازة مسقثة ودخرانة بهيلي اد ياور زيوا وسيمات هيي) الى بوثة قدمايي نخرايي وعند الوصول الى بوثة مندا اقرن يكَدل الكَنزورا الاكليل بملواشة النفاقة حيث يضاف المقطع اعلاه ايضاً بعد ذكر ملواشتهما (الكنزورا والترميذا) ويضعه في راس النفاقة وبعدها يضع كلاهما يديه على النفاقة ويقرئون الشمهاثة بملواشة النفاقة .

وبعد ذلك يضع الشكندا يده بيد النفاقة *ويقول لها((كشطا اسيخ وقيمخ ))ويسترسل الشكَندا ويقول للنفاقة ((هازن كشطا.. انا اسفارلخ وانات اسفارلي لأباثر)) بعدها ترد النفاقة بقلبها وتقول((ماري اِد اغرا وزدقا شابق هطايي نهويلي لهازه نِشمثا اِد فلان/فلانه بر/بث فلانيته اِد اِتقري بْهلن مسقاثه ودُخراني شابق هطايي نهويلون وكُلهون نشماثه اِد ابهاثن طابي شابق هطايي نهويلون )) بعدها يقبل الاثنان يديهما .

يطمش الكَنزورا والترميذا يديهما ويقومان بقطع الصا  حيث يقولان (( بشميهون اِد هيي ربي لوفا ورواها اِد هيي وشابق هطايي نهويلي لهازه نِشمثا اِد فلان/فلانه بر/بث فلانيته اِد هازه مسقثه ودوخرانه)) وبعدها يضعون جزئي الصا  في (النيارة اِد رهواثه)(وهي النيارة التي يوضع فيها تمر ورمان وسفرجل) في الطريانه وسط الطبوثه ويضعون اياديهم اليمنى فوق النياره ويقرئون ((بشميهون اِد هيي ربي لوفا ورواهه اِد هيي وشابق هطايي نهويلي لهازه نِشمثا اِد فلان/فلانيثه بر/بث فلنيته ونِشمثا اِد هازه مسقثه ودخرانا ودبهاثن وروبانن وداهن ودهواثن اِد انفق من بغريهون ولدقايمي بغريهون ماري اِد اغرا وزدقا شابق

هطايي نهويلي هازه نِشمثه اِد فلان بر فلنيته هَلن نِشماثا اِد هَلن مسقاثه ودخراني شابق هطايي نهويلون)).

هكذا يأكل الكَنزورا والترميذا والنفاقة من الطابثة الموجودة في الطريانة وبعدها يضعون فطائرثلاث في نيارة اخرى غير مشريات في الطريانة ويشربون الماء الواحد تلو الاخر حيث يقولون(( بريخت ماري ومشبت)) فيرد عليه الاخر ((اسوثه نهويلخ)) فيرد((اسواثه اِد هيي نهويلخون طابثة ابرخ نهويلخ)) ويضعون اياديهم اليمنى على الفطائر ويقرئون ((بِشما اِد هيي وبشما اد مندادهيي تتقبل طبوث هيي وطبوثة اد هيي ومندادهيي بهلة اد لشوم هيي اِبلة، طاب طابا الطابي واترص كنيانا لرهمي، اشمي ونِبي ونِمر ونِشتما بين واشكنيين وامرنيين واشتمنيين من قودامخ ديلخ ماري مندادهيي ماريهون اد اسواثة اشبقلي هطايي وهوبي وسقلاثي وتقلاثي وشبشاثي، ولمن اد هازن لهمه ومسقثة وطبوثة ابد   هطايي وهوبي وسقلاثي وتقلاثي وشبشاثي نشبقلي، لماري مندادهيي ولهيي ربي قدمايي ولماري اد اغرا وزدقا لهازه نيشمثا لديلي (ملواشة النفاقة) ادهازه مسقثة ودخرانه وشابق هطايي نهويلي)) ويسترسل الكنزورا والترميذا فيقرؤن ابهاثن قدمايي وفي نهايتها وبعد ذكر ملاويش المندايي والترميذي والكنزوري والريشمي والكنزايي والريشايي وذكر مغفرة

 

الخطايا لهم نختم بالمقطع التالي*( الديليون والزوييون والشتليون والترميدييون *اد هازن لهمه وطبوثة ودخرانه ارمون والديلخون ابهاثي وروباني وملفاني ومسبيراني كث سميختون من اسمال ليمن وتيمرون قيامين هيي بشخناثون هيي زكن لكلهون اِبادي. 

*في هذا المكان اذا كان المتوفي ترميدا او كنزورا فأن الوضع يختلف وذلك بدل من ان الشكندا هو الذي يقول للنفاقة (كشطا اسيخ وقيمخ) ويسترسل الشكندا الى المقطع الاخر وهو( انا سفارلخ...) . في الحالات الاعتيادية نرى ان النفاقة هو الذي يقول للشكندا (كشطا اسيخ وقيمخ ) فيرد الشكندا عليه فيقول (بي وشكة امر وشتمة أثري اد اسغديت وشبيتنن نهويلخ أدياورة وسيماخة ومفرقانا ومشوزبانة بأثرا ربا ادنهورة ودورة تاقنة ومشبين هيي) اما المقاطع الاخرى فتبقى كما هي. وهناك امر اخر بالنسبة للمتوفي اذا كان ترميذا او كنزورا فيقوم النفاقة الذي سيرتدي الهدوت ماني بالصباغة اولا و بعدها يقوم ببناء رهمي كبير بدرفش وكينثة بملواشة المتوفي وهو صامت و مرتدي للقماشي بعد نزع الرستة التي اصطبغ فيها وعند الانتهاء من الرهمي فأنه سوف لن يأخذ كشطا من الشكندا وسوف يلزم الصمت ويذهب قرب طريانة القماشي .

* هنا تم اسقاط بعض الكلمات والتي سأذكرها هنا (الديليون والاب والايم والربيون والزويون والشتليون والترميديون) .

* هنا تم اسقاط كلمة (ولمن) في الديوان الذي اعتمدته في عملية الترجمة .

* يجب على الترميدا او الكَنزورا الذي يقوم مقام النفاقة ان يقوم ببناء الرهمي بعد الصباغة بملواشة النفاقة وان تكون المركنة والشوم ياور والتاغة بالاضافة الى الهدوت ماني غير مستخدمات (غير مشرايات ).   

 اعداد وترجمة الكنزي برا سلوان شاكر

 زازدا بك انهشك

في الاعادة افادة للجميع تقبلوا تحياتي

مكسيم