الكنزفرا الشيخ غريب الشيخ مصبوب / يبني رهمي في شريعة الكريمات / بغداد خلف السفارة البريطانية

 عندما احس الترميذا غريب بان اجله قد اقترب ، امر بان يطمش بالماء الطاهر من النهر ومن ثم ارتدى ملابسه ( الكفن) بنفسه وأمر ان يفرش له مندر من القطن مغطى بشرشف ابيض. ووضع بجانبه مركنته ومايحتاجه في الوفاة الخاصة برؤساء الدين وأمر ابنه الكنزبرا فوزي ان يتفقده ففعل . وبعد مرور ساعات وبتاريخ ٢١ / ٤ / ١٩٨١ وافاه الأجل ومات دون خوف فهنيئا له لوفا ورواها إدهيي وشابق هطايي نهويلا