• warning: Illegal string offset 'files' in /customers/a/a/7/mandaean.dk/httpd.www/modules/upload/upload.module on line 282.
  • warning: Illegal string offset 'files' in /customers/a/a/7/mandaean.dk/httpd.www/modules/upload/upload.module on line 282.

بوثة بلبوش دخيا قايمنا \ الدكتور صباح خليل مال الله

 

بوثة بلبوش دخيا قايمنا \ الدكتور صباح خليل مال الله

 

هذه واحدة من البوّث المهمة التي تُدرس لطالبي العلم المندائيين وفيها يعلن المكرس أنه يسجد ويحمد ويسبح لـ 444 ألف أسم من اسماء ياور زيوا ابن نباط زيوا ، ثم يسجد ويحمد ويسبح لمانا المستتر الأزلي الذي انبثق من ذاته وكذلك للمركَنه الى آخر النص . ثم يسجد ويسبح لذلك الأوثرا الذي أختير من الآف الأوثري وجُهز وسُلح وأرسل الى ’مشوني كوشطا‘ التي تقع في بداية عوالم الظلام .  وهذا المكان الذي هو أرض الصالحين من المندائيين لا تعطينا المدونات المندائية فكرة واضحة عنه . وقد ورد في احدى البوث ان مندا ادهيي قد ترك المندائيين وذهب الى مشوني كوشطا بعد ان استشرى الظلم في العالم بعد انتشار المساجد والدعوة للدين الآخر . قمنا بوضع اغلب هذه البوثة بالحرف المندائي وتحته باللفظ العربي ومن ثم الترجمة العربية لكي يستمتع القارئ الكريم بحلاوة اللغة المندائية وفخامة لغتها وسهولة تعلمها . اتمنى لكم وقتاً سعيداً  . . . وكل عام وانتم بألف خير . . . وتقبلوا تحياتي . . الدكتور صباح خليل مال الله ـ لندن

 

بةلبوش دةكيا قةييم،

بَلبوش       دَخيا     قايمنا

برداء       طاهر   أنا قائم ؛

بهةك ءقةرة ذقةيمي،بة

بهاخ     إيقارا     إدقايمينابا

بذلك الوقار الذي أنا قائم به ،

سةجيد، شاهةبة، ومشابة،

ساغـِدنا       شـَهـَبانا           ومشـَبانا

سجدت      وحمدت          وسبحت

لةربيمة وةربين وةربة الفيا شومح

لأربيمه      واربين       واربا       الفي    شوميه

الأربعمئة  وأربعة     وأربعون      ألف     أسم

ذياوةر زيوة بر نبةط زيوة مةل: ذ ءوتريا

إدياوار  زيوا     بر      نباط  زيوا      مـَلكا   إدأوثري

لياور زيوا     ابن        نباط زيوا      ملك    الأثريين ،

وشاهيريالة ربة ذشكي،تة

وشـَهـِريالا           ربا      دِشخيناثا

والحاكم[1]           الأعظم    للشخينات ،

ريش الميا روربيا ءلةييا

ريش    آلمي     روربي      إيلايي

رئيس العوالم   العظمى     السماوية

ذزيوة ونهورة وءقةرة

إدزيوا   ونهورا     وإيقارا

للضياء  والنور  والوقار،

ذهوة بكلولة بشكينتة ذ،فشيح

إد إهوا    بكلولا     بشخـِنتا        إدنـَفشيه

الذي انبثق بستار[2] ، في شخينته الخاصة به ،

ذءنيش لقودةمح لةهوة

إد إنش      لقوداميه       لا إهوا

الذي أحدٌ      قبله         لم  يظهر[3] .

 

توم سةجيد، شاهةبة، ومشابة،

تـُم     ساغـِدنا       شـَهـَبانا           ومشـَبانا

ثم       سجدت      وحمدت          وسبحت

لهةد شومة ربة ذنخفيش

لهاد    إشما       ربّا       دِنفـِش

للأسم الواحد   العظيم     الأعظم

ولكينيا، ذ:بير

ولكـِنيانا  إدكـَبير

واللقب    الكبير .

 

توم سةجيد، شاهةبة، ومشابة،

تـُم     ساغـِدنا       شـَهـَبانا           ومشـَبانا

ثم     سجدت       وحمدت          وسبحت

لهةك مة، :سيا قةدمةيا ذءقةرة

لهاخ    مانا       كـَسيا     قـَدمايا          دِيقارا

لذلك  مانا       الخفي    الأزلي       ذو الوقار

ذمن  ،فشيح هوة

إدمن    نـَفشيه        إهوا

الذي من ذاته        انبثق

ذزيوح نخفيش من زيوويا :سييا

إد زيويه  إنفـِش   من  زيووي    كـَسيا

الذي ضياؤه أعظم من الضياءات الغامضة ،

ومن ميمرة ذفومة

ومن  ميمرا     إدپـُمـّا

ومن كلمة         الفم ،

ونهورخح :بير من ميشتةيويا ذبسفيهةتح

ونهوريه   كابـِر      من    مـِشتـَيويا           إدبسفيهاتيه

ونوره   أكبر      من الحكايات         التي على الشفاه[4] ،

ذهو مة، ربة :سيا قةدمةيا ذءقةرة

إدهو    مانا      ربّا      كـَسيّا        قـَدمايا            دِيقارا

لأنه  مانا     العظيم     الخفي        الأول        ذو الوقار ،

ذلةءتينصيب لةمن ءبدونيا ذءرقة

إدلا إيتـِنصّـِب     لامن      أبدوني     إد أرا

الذي لم يـُخلق     لا من      أعماق    الأرض ،

ولةمن تيريا ذبجةوة

ولا من     تيري     إد بكَوّا

ولا من البوابات التي بداخلها ،

ذهو مة، ربة :سيا قةدمةيا ذءقةرة

إدهو    مانا      ربّا      كـَسيّا        قـَدمايا            دِيقارا

لأنه  مانا     العظيم     الخفي        الأول        ذو الوقار ،

 ذءتينصيب من اوفيا ذزيوة

إد إيتـِنصـِّب    من   أوّفي     إدزيوا

الذي زُرع    من   ثنايا      الضياء ،

ومن ءولإفيا ذنهورة

ومن   أوفاني     دِنهورا

ومن   طيات     النور .

 

توم سةجيد، شاهبة، ومشابة،

تـُم     ساغـِدنا       شـَهـَبانا           ومشـَبانا

ثم     سجدت       وحمدت          وسبحت

لةوفيا ذزيوة لءولإنيا ذنهورة

لأوفي     إدزيوا   لأوفاني       دِنهورا

لثنايا     الضياء   ولطيّات       النور

ذمي،يهون ديلهون ءصطةرةر

إد  مـِنـّايهون     ديلهون     إصطـَرَّر

التي منها        ذاتها          تصوّر

وءشتةويا مة، ربة :بيرة

وإشتـَوي       مانا       ربّا     كـَبيرا

واستوى       مانا    العظيم    الكبير .

 

توم سةجيد، شاهةبة، ومشابة،

تـُم     ساغـِدنا       شـَهـَبانا           ومشـَبانا

ثم     سجدت       وحمدت          وسبحت

لهةك مةرج، دةكيا ذءتينصيبلح

لهاخ     مـَرگـنا      دَخيّا       إد إتـِنصِّب ليه 

لتلك    المرگنة     النقیة     التی  نُسبَّت له

من شار جوفخ، ربة :سيا قةدمةيا

مـِن   شار   گـوفنا     ربّا   كـَسَّيا     قـَدمايا[5]

من شار ـ گوفنا العظیم الخفی الأول .

 

توم سةجيد، شاهةبة، ومشابة،

تـُم     ساغـِدنا       شـَهـَبانا           ومشـَبانا

ثم     سجدت       وحمدت          وسبحت

لهةك كليلة دةكيا

لهاخ     كليلا    دَخيـَّا

ذلك   الإكليل   الطاهر

ذءتينصيبلح من فيرون جوف، ربة :سيا قةدمةيا

إد إيتِنصِّب ليه       من     پیرون   گوفنا    ربّا      كَسيَّا        قَدمايا     

الذي نُسـِّبَ  له    من       پیرون گوفنا  العظیم    المستور    الأول .

 

توم سةجيد، شاهةبة، ومشابة،

تـُم     ساغـِدنا       شـَهـَبانا           ومشـَبانا

ثم     سجدت       وحمدت          وسبحت

ليلبوشيا دةكييا ول:سوييا ذزيوة

لِلبوشي      دَخيي         ولكاسويي     إدزيوا

للثياب     الطاهرة       ولأردية      الضياء

ذءتينصيبلح من تة،نيا روربيا ذياردنيا

إد إتـِنصِّب ليه   من    تـَنّاني    روربي     إديردنا

التي نُسبِّتْ له من    تنَّات (منابع) اليردنا العظيمة .

 

توم سةجيد، شاهةبة، ومشابة،

تـُم     ساغـِدنا       شـَهـَبانا           ومشـَبانا

ثم     سجدت       وحمدت          وسبحت

لهةك زيهرون درةبشا ذنخجةد

لهاخ   زِهرُن     درابشا           إد  إنغـَّد

لذاك زِهرُن ، الدرابشا      التي   نـُصبت[6]

لقودةمح ذمة، ربة :بيرة

لقوداميه       إدمانا     ربّا      كَـَبيرا

أمام            مانا    العظيم     الكبير

ذتلةتمة وشيتين وشيتة

إد تلاتما       وشـِتين     وشـِتا

الذي ثلاثمائة  وستة    وستين

الميا روربيا ءلةييا ذنهورة

آلمي     روربي       إلايي     دنهورا

عالماً    عظيماً      سماوياً      للنور

ذبزيوح ذدرةبشا هة،تخح ،هريا

إد بزيويه    دِ درابشا          هناثيه      ناهري

بضياء      الدرابشا               تلك          تـُنير .

 

توم سةجيد، شاهةبة، ومشابة،

تـُم     ساغـِدنا       شـَهـَبانا           ومشـَبانا

ثم     سجدت       وحمدت          وسبحت

لهةك ءوترة ذقيريويا من ابينيا

لهاخ   أوثرا   إد قيريوي   من  ابيني

لذلك الأثرا الذي استدعوه من بين

اليف اليف ءتريا ذلةسة:

آليف آليف   أوثري     إد لاساخا

الاف الاف الأثري بدون حصر ،

زيوة البشويا ونهورة :سيويا

زيوا  البشوي   ونهورا كـَسيوي

وبالضياء البسوه وبالنور كسوه ،

ونصةبلح هةيلح من هةيلة

ونصابليه  هايليه  من  هايلا

ونَسَبّوا له قوة  من قوة

ذهييا ربيا قةدمةييا ابةهةتح

إدهيي    ربي    قـَدمايي  اباهاتيه

الحيوات العظام الأزليون ، آبائه ،

وءمرة وشيمة من ءمرة وشيمة

وإمرا  وشيما   من   إمرا  وشيما

والقول والسمع من قول وسمع

ذمة، ربة :بيرة :سيا قةدمةيا ذءقةرة

إد مانا   ربا    كـَبيرا      كـَسيا     قـَدمايا   ديقارا

مانا العظيم الكبير الخفي الأزلي  ذو  الوقار

ذهييا قيريويا وزارزويا ولإقدويا وشادرويا

إد هيي   قـِريووّي  وزرزوّي     وفـَقدووّي  وشدرووّي

فقامت الحياة بدعوته وتجهيزه وتوجيهه وأرسلته

وةمريلح قوم ءزيل لمشونيا كوشطة

وامريليه   قوم   إزل   لمشوني  كوشطا

وقالت له : أنهض وارحل لمشوني كوشطا[7] ،

لريش الميا هة،تح ذهشو:

لريش   آلمي   هاناثيه   دِهشوخا

الى بداية عوالم الظلام تلك ،

قريا وةفريش

ادعوا و وجِّه

،صورةييا كشيطيا ومهةيمنيا وبةسيميا

الناصورائيين الصادقين المؤمنين الطيبين

ذنيتيرصون لإتورةن ذمليا لةهمة

أن يعدوا موائدهم الملآنة خبزاً

وكوبون ذمليا مةمبوجة

وأكوابهم الملآنة ممبوغا[8]

ذنيهزون طةبيا ونيطةيبون

لكي يراها الطيبون فيطيبون ،

وبيشيا ونيتيبرون وبنيا المة نيبيهتون

والأشرار يتحيرون وأبناء العالم يخسأون

ونيهزون شالمةنيا ءيت هييا

ويدرك الكاملون وجود الحياة

نيتيرصون اي،يهون الوةت ابة ربة قةدمةيا ذءقةرة

ويرفعون عيونهم نحو الأب العظيم الأزلي للوقار

ولوةت مةرة ذرةبوتة ءلةيتة ذنهورة

ونحو سيد العظمة السماوية للنور

ياهيب شرةرة لشالةنيا

واهب الثبات للكاملين

هةيلة رةمة وروهصة، ربة :بيرة

والقدرة السماوية والأيمان السماوي العظيم

وشوفرة وشايا وءقةرة

والفضيلة والشرف والوقار

لدلةك (مةلوةشا)

لك (الملواشا)

وشايلةت ءقةرة ذ:سيا

فإذا ما طلبت الوقار المستور ،

مة، تيتيا وتيشريا ءلةك ديلةك ابون

المانا يأتي ويحل عليك أنت أبونا

(مةلوةشا)

الملواشا

وتةرميديا اهةك  هة:

و (على) الترميذي أخوانك هنا .

يامي، ذءقةرة تيتريص ءلةك ديلةك ابون

ويمين الوقار توضع عليك أنت أبونا

(مةلوةشا)

الملواشا

وكولهون تةرميديا ومةندةييا ذشكي،تة

و(على) ترميذي ومندايي الشخينات

ومشابين هيي وهييا زاكين

ومسبحين الحياة ، والحياة منتصرة

 

 

[1]  شهريار

[2]  كلولا : حجاب ، نقاب ، ستر .

[3]  لاحظ المعاني العديدة للفعل (هوة) .

[4]  أي ضياؤه أعظم من أن توضحها الكلمات أو تحكيها الأفواه (الشفاه).

[5]  قدمايا هنا دائماً بصيغة المفرد بينما مع هيي دائماً بصيغة الجمع قدمايي اشارة للحي ، الحياة بصيغة الجمع (الحيوات) ، علماً بأنه لا توجد صيغة التفخيم في كل الساميات ما عدا العربية الحديثة تستخدم عبارات (سيادتكم ، فخامتكم، نيافتكم، فضيلتكم .. الخ ) مع العلم ان نيافة هي صفة مسيحية وفضيلة وسماحة هي صفة اسلامية لرجال الدين يستخدمها البعض للأشارة الى رجال الدين المندائيين خطأ . الموقر هي الصفة الأنسب لرجل الدين المندائي .

[6]  نصبت أو فردت .

[7]  مشوني كوشطا : عالم مثالي يسكنه المندائيون الأنقياء ، ولكنه ليس في عالم النور، إنما في عالم مواز لعالمنا .  هل يقع عالم مشوني كوشطا في بداية عوالم الظلام كما يتضح من النص ؟ إن معلوماتنا قليلة جداً عن مشوني كوشطا ولا توجد نصوص كافية تبين طيبعة هذا المكان . ووفقاً لهذا النص فإن الناصورائيين الأتقياء يسكنون في مشوني كوشطا .