البهارة . . . لماذا؟ \ الدكتور صباح خليل مال الله

اكدت النصوص المندائية على المرأة ان تحافظ على نفسها وتتجنب منح جسدها للآخرين قبل زواجها ، واعتبرت جريمة من ترتكب الزنا اكبر من جريمة القتل ، اذ اعتبرت الناصيروثا عفة المرأة من اسرار عالم النور . كما أوقعت عقوبات جمة على رجال الدين الذين يصبغون او يقومون بعقد الزواج لمن فرطت بنفسها من اجل شهواتها ، كما يتبين ذلك من النص الذي ترجمناه من ‘ألف تريسار شويالي’ . ومن هنا كان على رجال الدين التثبت من عذرية من يصبغونها لكي لا يتعرضوا للعقوبات .

 وبهذه المناسبة اود ان اثني على رأي الزميل الدكتور صبيح مدلول السهيري الداعي رجال الدين ومن يتداخل الأتيان بنص صريح ومترجم يدعم حجته في الطرح . . . وهيي زاكن

 

هةيزاك كولمةن ذجةطيل جيطلة ميت:تةر ب،فشح

وهكذا كل من يرتكب القتل يلوّث نفسه

تةجة لةتيتروصلح امينطول ذهةمبةل لإرصولإ ذبر ادةم

والتاغا  لا تضعها  عليه  لأنه  قد  دمر (قتل) هيئة  (نفساً)  من بني آدم

 هينخءلة ظ تةييب وميصطبة مةندةييا هةويا

ومع ذلك ، اذا ما تاب واصطبغ يعود (يصير) مندائياً .

 

هةيزاك ءنتة فتولة ذجةيرة لهودح هء

وكذلك المرأة الغير متزوجة التي تزني هي من ذاتها (لوحدها) ،

هينخءلة ءزدةهةر وءزدةهةر ذلةتيطيبون من لإتورح

في كل الأحوال احذرو واحذروا ان تشاركوها  مائدتها

ولةتيصيبح بمةصبوتةك

ولا تصبغوها  بصباغتكم

امينطول كولمةن ذصةبةلح بطيل من تةجخح

لأن  كل  من  يصبغها  يحرم من  تاجه (تاغه)

ءو مةن لإسيقلح قةبين بطيل 

وكل من  يقطع  لها  مهراً  يبطل .

وةف من ءنتة ارمةلتة ذبةط، من جةبرة ذلةو ديلح

وكذلك في حالة المرأة الأرملة التي تحبل  من  رجل  هو  غير رجلها

لةتيصيبح وكول مةن ذصةبيلح بطيل تةجح

لا تصبغوها  وكل من يصبغها  يبطل  تاجه

وكوشطح ءطة،ف ءو جةنخزيبرة بطيل من جةنخزيبروتح

وكوشطاه تتلوث ، فإذا هو كَنزورا يبطل  من  كَنزوريته

ءو تةرميدة بطيل من ءبيدةتة . . .

وإذا كان ترميذا  يبطل  من (اداء) الطقوس . .

 

وهة،تون بتولة وةرمةلتة ذجةريون

وتلك  المرأة الغير متزوجة  والأرملة  اللتان  مارستا الزنا

لةميصطبون المة ذمن فوجرةيهون ،فقيا

لا تصبغوهن  حتى  لو طلعت  ارواحن  من اجسادهن

وشايالتون بنخخورة وبةردة هةويا

وعقابهن سيكون بالنار والجليد

امينطول ذمةل: ذنهورة قةشيش من كولهون رةزيا