مندادهيي يغادر العالم \ الدكتور صباح خليل مال الله

 عندما جاء بزباط ونشر عقيدته في العالم ، لم يتمكن مندا ادهيي من البقاء فيه لأنه امتللأ بالشرور والنجاسات وذهب الى ’’مشوني كوشطا‘‘ العالم النقي القائم في الكون الموازي لكوننا . وجلس هناك متألماً لما يحصل للمندائيين والمندائيات :

 بهيرةي من يومة ذءتبينيات ءورةشلةم

أتباعي المختارون ، منذ اليوم الذي بُنيت فيه أورشليم

وةلمة ذاتة بيزبةط سةهرة

وإلى أن جاء العفريت بزباط[1]

ا، لةمصيت لميدةر بي،تةيكون بةلمة

أنا  لم  أتمكن من  العيش  بينكم  في  العالم ،

لبوشاي لةهوة ذلإجريا 

لأن  ردائي  ليس  جسمانياً ،

ذءدور بي،تةيكون بةلمة

حتى  أقيم  بينكم  في  العالم .

سيلقيت وقةميت ءل مشونيا كوشطة 

فصعدت  وأقمت  في  مشوني  كوشطا[2] .

 

ياتيب وةمةر،

وأنا جالس  قلت :

طوبح وتوم طوبح لمةن ذب،فشيح نيزدةهةر

طوبي وثم  طوبى  لمن  يحفظ  نفسه ،

مةن ذنيزدةهةر ب،فشيح 

من  يحفظ  نفسه 

لةييت اكوةتح بةلمة

لا يوجد مثله  في  العالم .

امةر، كمة :بياليا لتةرميدةي

قلت  كم  أحزن  لتلاميذي[3] 

ذبهة،تح دةرة قةيميا 

الذين  يقيمون  في  تلك الدارة[4] .

ومةشيطيلون[5] لمةرجةنياتة

وغرروا  باللآلئ[6]، 

وبجةوةي مشاويا هةسير وبصير

وفعلوا  بهن  كل  ماهو  معيب  وناقص .

كمة :رياليا ءل تةرميدةي 

كم  أحزن  لتلاميذي 

ذبهة،تح دةرة قةيمية

الذين  يقيمون  في  تلك الدارة[7] ؛

شارةت وشامرةت ءلةوةيهون روهة 

أطلقت  وقذفت عليهم  روهه 

طنوفيا ودةشتة،

النجاسات  ودماء  الحيض ،  

ومسةريالون لتيريا هشوك

ورمت  بهم  نحو  بوابات  الظلام .

كمة :رياليا ءل تةرميدةي

كم  أحزن على  تلاميذي 

ذبشيبيا ذروهة ميشتبين

الذين  بسبي روهه مسبيين ؛

شرةت وشيبقةت ءلةوةيهون جيليا 

أطلقت وقذفت عليهم  أمواج 

ذجةورة وزمةرة وزانيوتخة

الدعارة  والمجون  والزنا ،

ومسةرةلون لتيريا هشوك

ورمت  بهم  لبوابات  الظلام .

كمة :بياليا ءل بنيا بهدريا زيدقة

كم  أحزن  على  أبناء المختارين الصادقين !

 

 

[1]  بيزبةط: بزباط ، جني ، شيطان ، عفريت . إشارة الى عصر الإسلام . 

[2]  مشونيا كوشطة:  مشوني كوشطا عالم نوراني يسكن فيه المندائيون الأنقياء وهو عالم موازي لتيبل العالم المادي الأرضي وليس عالم النور. كيف يتركههم مخلصهم مندا ادهيي في مثل هذا الوقت العصيب ؟

[3]  هل يحزن لرجال الدين (الترميذي) فقط ، أم للمندائيين بصورة عامة ؟ لماذا لم يقل ’’المندائيون‘‘ ؟

[4]  دارة : دهر، مجموعة أجيال .

[5]  شوط : يحتقر، يُخزي، يُغري، يجعله يتصرف بحماقة .  

[6]  اشارة الى المندائيات.