ترجمة بوثة من ديوان زهرون رازا كسيا / ترميذا سرمد

 

 

                  

                       بسم الحي العظيم

... ثم وقف اير العظيم وماراد اربوثا وهيبل زيوا وادثان ربا ويدثان ربا وانش ربا وشلماي ربا وندباي ربا، وبقول واحد ونداء واحد رتلوا قائلين، انهض انهض ايها المختار الصادق. ثم ثبتوا تيجانهم على رؤوسهم وقالوا باسم الحي العظيم الازلي الاوحد من عوالم النور العلي فوق العباد ، وعندما يصل لمقطع السلام والزكاة وغفران الخطايا تمنح ل( الملواشة)،ثم الالفة والاتحاد، مغفرة الخطايا لهذه النفس التي هي لزهرون السر الخفي ابن تفاعل الاسرار ،بهذا الانتقال بقوة ياور زيوا وسيمات هيي،.عندما تطلقون هذه الترانيم فأن النفس تسمع ذلك وهي جالسة في اماكن الحساب( المطراثي), ثم رتلوا ترتيلة بأسم الرجل الازلي الاوحد، وعندما تصلون لمقطع ضع اكليل الضياء والنور ضع تاجك برأسك ثم رتل الحي هو الخالق، وانار النور، والله خالقي،، واقرأ انها رائحة عطرة ولمقامك السامي ايها الحي ربي واقذف البخور بالنار ثم ابدئوا بترتيل بوث الدرابشا.، عندما تبدء بالترتيل فأن مخلصاً يأتي من الاحد أتياً نحو النفس قادما لها في المطراثيات ،ليبعد عنها تسلط السبع ،عندما يبدئون بترتيل البوث فأن النفس تختم بها والنفس تنتقل وتثل وتقف امام حضرة اباثر ،حتى تنهون صلاة طلب الرحمة وتعطون العهد المقدس لبعضكم البعض ،لكن لا تنزلوا تيجانكم من على رؤوسكم،حتى تجلبون المائدة، وتقولون ، الالفة والاتحاد وغفران الخطايا تمنح لهذه النفس التي من اجلها اقيمت المسقثا،ثم ياتي الشاهد( شكندا) واجلبوا تلك الفاكهة من تلك الاشجار ومن التمر، والعنب وضعوهن بالنيرة( وهي وعاء شرب الماء في الصباغة) ثم ضعوها في الطريانة، المسدرة( اي موضوع على حافتها ملح) ثم قل، الالفة والاتحاد ومغفرة الخطايا تمنح لهذه النفس التي هي(زهرون السر الخفي ابن تفاعل الاسرار النوارنية) بهذا الانتقال ، والاتحاد بهذه الطيبات ولآبائهم ومعلميهم ولأخواتهم واخوتهم الذين غادروا الجسد والذين لا زلوا احياء فيه ولتلك النفس التي من اجلها اقيمت هذه المسقثا.