تكريز الگنزورا / مع ترتيلة الأنكرتا / د. صباح مالله

 

                                                                                                            

بمناسبة ترقية كل من الترميدا سلوان شاكر والترميدا عبد السلام الشيخ جثير الىت درجة كَنزورا، يسرني ان اقدم لكم هذا الجزء الخاص بترقية الترميدا الى درجة كَنزورا عن مشاهدات خالدة الذكر الليدي دراور، مع ترجمة لترتيلة الأنكَرتا.

مع تحياتي

د. صباح مال الله

تكريز الگنزورا

عن كتاب الصابئة المندائيون

|The Mandaeans of Iraq & Iran

تأليف الليدي دراور ـ اثيل ستيفانا

ترجمة نعيم بدوي وغضبان رومي

يجب ان يقوم بتكريز كان الى درجة " گنزورا "[1] كاهن بدرجة ( گنزورا ) وكاهنان بدرجة ( ترميدا ) وأثنان من المساعدين ( شكندا ). ويجب ان يكون الكاهن ترميدا المراد رفع درجته الى گنزورا ذا اخلاق فاضلة محترماً لبقاً متقناً لتلاوة الطقوس والمراسم قادراً على شرح الكتب المقدسة. كما يجب ان لايكون ابناً لرجل من العامة (سوادية) بل يكون ملكاً بن ملك (ملكا بر ملكا) اي مولوداً لعائلة دينية صالحة، لأن التاج هو رمز عمله الملكي كحاكم ومشرع وزعيم.

ولايتم تكريز الـ گنزورا الا حين تقترب المنية من شخص تقي من افراد الطائفة طاهر طقسياً ومن سلالة الكهان[2] ومتزوج ومنجب. وحالما يظن ان ذلك الشخص قد اقترب من نهايته يخبر الـ گنزورا والكهان وتتخذ الاستعدادت للأحتفال الديني المسمى "انگرتا" او الرسالة.

يقوم الكهان بأجراء " الرهمي " ويتعمدون هم والمساعدان، ويقوم كاهن بتعميد الـ گنزورا كما يتعمد هو بدوره على يديه، وينال المندي تطهيراً شاملاً، وتحدد له الحدود "ميسري" وتطهر ويغسل الكوخ داخلاً وخارجاً تماما كما جرى في تكريز " المندي " (طراسة المندي) وفي تكريز الكاهن.

بعد ذلك يؤتى بالشخص المحتضر[3] وقد ارتدى ملابس الموت الجديدة (رسته) الى ساحة المندي يرافقه حشد من الصابئين، لأن تكريز گنزورا حادث نادر وتعتبر المناسبة فرحاً عظيماً. فاذا كان المحتضر في وضع يفهم فيه مايدور من حوله فهو يشعر انه سعيد ان يختار لحمل " الرسالة "، لأنه أو لأنها، سيتطهر من جميع آثامه الماضية وسيمر الى عالم الأنوار دونما اقامة في المطرثا (المطهر).

تغسل بذور السمسم وتحمص قليلاً على نار حطب مطهر ثم تقشر وتسحق مع التمر في هاون من حديد[4] وتوضع في قماش ابيض نظيف (گداده) ثم تعصر بملقط من حديد ليتساقط العصير في " كبثه " ويحفظ وتؤخذ قطرات قليلة منه في قنينة صغيرة تختم بطين يكرز ويؤشر عليها بختم " شوم ياور " الـ گنزورا المرشح وببصمة ابهامه.

يدخل المرشح الى المندي ويقرأ الرهمي باسم الشخص المحتضر، ثم يكرز تاجه بالصلاة المعتادة ويتلثم (يشد پندامه) بحيث يغطي فمه ومنخريه. ويكون الزيت النقي الطاهر (مشه دخيه) امامه فوق الطريانه، وحين يشد لثامه يرفع الزيت ويتلو عليه تسع صلوات معينة، بعد ذلك يخرج من المندي مع المساعد ويذهب الى حيث المحتضر في ساحة المندي[5]. يـُغسل المحتضر بالماء من رأسه الى اخمص قدميه ويعرى ثم يلبـّس لباساً جديداً ( رسته ) ويوضع له الأكليل. حين يتم ذلك يدس الكاهن قنينة الزيت الصغيرة في جيب صغير في يمين صدر القميص ( الدشه ) ويضع المساعد يده اليمنى في يمين المحتضر ويتكلم عوضاً عنه ان لم يكن قادراً على النطق، ويدور الحديث على الوجه التالي:

الـگنزورا المرشح: كشطه اسيخ قيمخ ( يجعلك الحق كاملاً ويرفعك الى العلا).

جواب المساعد او المحتضر: بي واشكه وامر واشتمه (سل وتسلم ـ وتكلم واسمع)[6]

الـگنزورا المرشح: انا اسبر لخ وانت اسبر له لاباثر ( لقد جلبتها لك وانت تحملها الى اباثر).

يقبل الـ گنزورا والاشكندا يديهما ويمسان بهما جبهيتهما ثم يغمس الـ گنزورا اصابع يده اليمنى الأربعة في الزيت الذي في ( الكبثه) ويرسم المحتضر ثلاث مرات من اليمين الى اليسار عبر جبينه وعبر فمه.

وحين يتوفى الشخص ـ وغالباً ما تعجل بنهايته صدمة الماء البارد والتأثر والأجهاد ـ يتجمع الكهان ويقرأون الأدعية المعروفة بـ " هثمه ماثه" ـ الختم ـ على الـ گنزورا المرشح . فاذا كانت الوفاة مساء فلا يغير المرشح ملابسه ويظل هو و الـ گنزورا الموكل بالاحتفال وجميع القائمين بالمراسم يرقبون الجثمان طيلة الليل بعد ان يغلقوا المدخل الى ساحة المندي لئلا يندس شيء ما فيلوث الساحات المحددة. وتشيع الجنازة في فجر اليوم التالي. اما اذا حدثت الوفاة في وقت مبكر من النهار كاف للقيام باجراء مراسم الدفن قبل ان تغرب الشمس فيحمل الميت الى القبر حالاً.

ويحدث ـ ونادراً مايحصل هذا ، لأن الصابئين دقيقون في تمييز علامات الموت الوشيك ـ ان يـُشفى الرجل المحتضر، وفي هذه الحالة تقرأ باسمه " مسخثه " وتعتبر المراسم التي تخص المرشح باطلة وعليه ان ينتظر شخصاً آخر لائقاً يقترب من منيته.

ويصاحب جميع الكهان الميت الى المقبرة ومعهم الأعلام ( الدربشي ) وجميع الكتب المقدسة المتيسرة ، ولايختلف الدفن عن دفن الآخرين عدا عن ترك قنينة الزيت الصغيرة في ( دشة ) القميص مع الجثمان . ويؤكل ( لوفاني سام رايي ) في التشييع الا ان ( الزدقة بريخه) تكون بشكل اوسع، لأن الأجراءات تتضاعف بتضاعف عدد الأعلام. وبعد الانتهاء من ( لوفاني سام رايي ) يعود الجميع وهم بملابسهم الاعتيادية.

يصبح بيت المرشح مكاناً لمشهد من السرور والابتهاج، ويظل البيت مفتوحاً على مصراعيه ويقدم الاتقياء الطعام هدايا يأكل منها الزوار. ولايمكن للمرشح ان ينام لمدة ثلاثة ايام بلياليها لئلا تـُلوث طهارته بالاحتلام. وهو يمتنع عن اكل اللحوم خلال هذه المدة، كما يجب ان يعيش في ظروف طهارة طقسية قاسية، فالفترة هذه تتعلق بفترة الأيام الثلاثة بين الوفاة ولحظة انطلاق روح المتوفي من القبر. وفي فجر اليوم الثالث بعد الوفاة تخرب الأختام فوق القبر وتمحى ويتجمع الكهان والمرشح في المندي الذي يكون قد غسل ونظف، وتؤخذ الاستعدادات لعمل ( مسخثه).

ولا تختلف المسخثه التي يجريها المرشح باسم المتوفي حامل الأنگرتا ( الرسالة ) عن تلك التي يقوم بها ( الشوليه ) باسم ( الربي )، عدا عن دخول الكاهنين مع الـ گنزورا، (الذي يكون في حالة اعياء) الى بيت العبادة والبدء بقراءة الصلوات معه لئلا يرتكب خطأ ما، بالرغم من انه هو وحده الذي يقوم برسم الفطائر واجراء المراسم.

وحين تنتهي المسخثه تتبعها الزدقه بريخه شبيهة بتلك التي تلت المسخثه في تكريز المندي. وكما مثـّل الـ گنزورا هناك دور الرئيس ( الريش امه) الميت ، فالمرشح هنا يقوم بتمثيل دور المتوفي حامل الرسالة.

 

وفي نهاية المراسم يقوم المرشح دون ان يخلع ملابسه بعلم ( لوفاني ) باسم المتوفي شبيه بالذي يقام عادة في اليوم الثالث بعد الوفاة الاعتيادية . وحين ينتهي من ذلك يعود الى بيته حيث يعيش معتكفاً لمدة 45 يوماً وهي المدة المخصصة للمرور خلال المطرثا (المطهر).

وخلال تلك الفترة يجب على المرشح ان يهيئ طعامه بنفسه، ويكون مقتصراً على اللبن الخاثر والسمك والخضر والفاكهة، وعدم الاقتراب من اللحم ، كما يجب ان لايضاجع زوجته، وان يعيش وحيداً في غرفته لئلا تتلوث طهارة اعتكافه. فاذا حدث تلوث، رغم كل الاحتياطات، فان مدة الاعتكاف يجب ان تستأنف. واذا لم يحدث ما يعكر عزلته واعتكافه وانتهت المدة، ونال الدرجة كاملة، فانه يقوم باجراء طقوس زواج احد الكهان، فإن لم يوجد كاهن يرغب في الزواج آنذاك بقي المرشح معلقاً. وهذا نادراً مايحدث فتعدد الزواج مباح، والكاهن عادة يرغب بمساعدة زميله. فاذا حدث بطريق الصدفة عدم تيسر هذا، فسيبقى المرشح معلقاً الى يوم وفاته[7] ، ولم اسمع بحالة كهذه.[8]

 وحالما ينتهي المرشح من اجراء مراسم ذلك الزواج يتحرر من عزلته ويمارس حقه في درجته الجديدة كاملة. و الـ گنزورا فقط هو من يقوم بمراسم عقد زواج عذراء لزوج صابئي، فزواج الثيب يجريه كاهن يدعى ( أبيسق ) وهو كاهن كامل من حيث كهنوته منع من اجراء اية طقوس اخرى غير عقد زواج الثيبات.

وحين يتزوج گنزورا ( وأكثرهم يتزوج اثنتين على الأقل ) فيجب ان يقول بالمراسم گنزورا آخر وأربعة كهان وأثنان من المساعدين ( اشكندا )[9]، اما في حالة الفرد العامي فيكفي گنزورا واحد وكاهنان.[10]

ترتيلة الـ انگرتا

تصاحب ترقية الترميدا الى مرتبة گنزورا الكثير من الطقوس والتراتيل. وتعتبر ترتيلة الـ انگرتا من اجمل ماكتب في الشعر المندائي. وهذه المقطوعة تحتوي على مفاهيم الخلاص الروحي الذي تتطلع اليه النشما للتخلص من العالم المادي والعودة الى منابع النور التي انطلقت منه. ويسرني ان اقدمها للقراء الكرام بالحرف المندائي مع الترجمة متطلعاً الى مساهمات رجال ديننا الأفاضل في هذا المجال.

 

ترتيلة الـ انگرتا

ترجمة د. صباح مال الله

بشومة ذهييا

بسم الحي

ءنجيرتة مهةتةمتة ذ،فقة مينح من المة

رسالة مختومة  تغادر من العالم

ءنجيرتة بكوشطة كديبة

رسالة  بالكوشطا كُتبت

وهتيمة بءسقةت روربيا

و بختم العظماء خُتمت

كيدبو شالمةنيا وزارزو جوبريا مهةيمنيا

كتبها الكاملون وعلقها رجال  مؤمنون

تيليو بصةوةر نيشمة

بعنق النشما (النفس) علقوها

ولبةبة ذهييا شادرويا

والى باب الحياة ارسلوها

نيشمة بهة:موتح

النشما بحكمتها

طوفرح لءنجيرتة الةص

بظفرها الرسالة بَصَمت

طوفرح الةص لءنجيرتة

بظفرها بَصَمت الرسالة

ات، بزيوح :سيا

بضيائها السري حاطتها

وةطيف بةنهورح :لةلة

وغمستها بنورها وأخفتها

م، هزاتة دةيوم لنيشمة ذءنجيرتة دريا

فكيف ابصرت ديـّوم[11] النشما التي تحمل الرسالة؟

م، هزاتة دةيوم

كيف لمحتها ديـّوم

ظ كخ،فولة شوبة بنح وةمريا

عندما كان ابناؤها السبعة يحيطون بها ويقولون:

مةن كيدبح لءنجيرتة

من كتب الرسالة

ذءنيش برةزح لةءدة

التي لا احد يعلم بسرّها

مةن كيدبة لءنخجيرتة ذبهةلين ميصريا مهةتمة

من كتب الرسالة المختومة بهذه الخيوط الواقية؟

ءنجيرتة بكوشطة كديبة

الرسالة   بالكوشطا كـُتبتْ

وهتيمة بءسقةت روربيا

وبختم العظماء خـُتمتْ

كيدبو شالمةنيا وزارزو جوبريا مهةيمنيا

كتبها الكاملون وعلقها رجال  مؤمنون

تيليو بصةوةر نيشمة

بعنق النشما (النفس) علقوها

ولبةبة ذهييا شادرويا

والى باب الحياة ارسلوها

لإهرة وةزيل نيشمة المة

حلقت ومضت النشما حتى

لمةطةرتة ذشوبة مطة

مـَطـَرثا السبعة وصلت

رةب مةكسيا ذهيزيويا شاهةردةل[12]

حين رآها رئيس الجباة (و) الشهريار ،

ذهيزيويا مدةمدميا وةمريا

حين رأوها تذمروا وقالوا:

مةن كيدبح لءنجيرتة

من كتب الرسالة

ذءنيش برةزح لةءدة

التي لا احد يعلم بسرّها

مةن كيدبة لءنخجيرتة ذبهةلين ميصريا مهةتمة

من كتب الرسالة المختومة بهذه الخيوط الواقية؟

ءنجيرتة بكوشطة كديبة

الرسالة   بالكوشطا كـُتبتْ

وهتيمة بءسقةت روربيا

وبختم العظماء خـُتمتْ

كيدبو شالمةنيا وزارزو جوبريا مهةيمنيا

كتبها الكاملون وعلقها رجال  مؤمنون

تيليو بصةوةر نيشمة

بعنق النشما علقوها

ولبةبة ذهييا شادرويا

والى باب الحياة ارسلوها

لإهرة وةزيل نيشمة المة

حلقت ومضت النشما حتى

المة لمةطةرةييا مطة

حراس المطرثا وصلت

مةطةرةييا كبيش ريشايهون

حراس المطرثا احنوا رؤوسهم

ونيشمة لمةطةرةييا ادة

والنشما من حراس المطرثا عدّت.

فةهرة وةزيل نيشمة المة

حلقت ومضت النشما حتى

المة لهةفيقيا ميا مطة

للهفيقي ميا[13] وصلت

مةطوييا هةفيقيا ميا

ما ان للهفيقي ميا وصلت

هو صوريك زيوة ربة ذهييا الةنخفح نخفةق

حتى هب شعاع ضياء الحياة وخرج لاستقبالها

ليجطح بةفرةس يامينح

وبراحة يمينها امسكها

وهةفيقيا ميا ابرح

ومياه الهفيقي ميا عبر بها

لإهرة وةزيل نيشمة المة لبيت هييا مطة

حلقت النشما ومضت حتى بيت الحياة وصلت

مةطوييا بيت هييا

حين وصلت بيت الحياة

قةلح لبيت هييا رمة

اطلقت نداءها لبيت الحياة

هييا ذشيمويا لقةلح

حين سمعت الحياة نداءها

شادةر الةنخفح لإروةنخقة

ارسلت رسولاً لملاقاتها

ليجطح بةفرةس يامينح

فأمسك براحة يمينها

وةبرح بةدمو هييا اسمكويا

وعبر بها ، و بهيئة الحياة أسندها

دوكتة ذزيويا ونهوريا ولإسيمكيا

الى مكان البهاء والنور وأشعة الألق

لةفويا بينيا ءوتريا

ليوحدها مع الأوثري

وقةيمويا بينيا لإسيمكيا

ويقيمها بين اشعة النور

كليل ايار ترةصلح بريشيا

ثم وضعوا اكليل الأثير على رأسها

ورةبوت افقويا من المة

وبفخامة من العالم اخرجوها

هييا سمةك لهييا

الحياة اسندت الحياة

وهييا ديلون اش: هييا اش: ديلون

والحياة وجدت ذاتها، الحياة ذاتها وجدت

وةشكيت نيشمةت ذمسةكيا

ونفسي وجدت ما كانت تتوق اليه

هددا زاكدن

وهيي زاكين

 الملاحظات :-

 

[1] تلفظ: ganzavra أو ganzawra .

[2] يجوز ان يكون مثل ذلك المحتضر التقي من غير سلالة الكهان.

[3] لايؤتى بالمحتضر بل يذهب اليه.

[4] من اي معدن على شرط ان يكون نظيف.

[5] يجوز اجراء الرهمي بدون ( مندي ) ، الا ان اجراء طقوس المسخثه يلزم ان تكون ف المندي.

[6] اطلب تجد، قل فيستمع لك.

[7] يعني التعليق هنا عدم السماح للكاهن بالقيام باجراء اي طقس ديني مطلقاً اذا اراد ان يظل منتظراً نواله درجة الـ گنزورا وبعكسه يجوز له ان يعود لدرجته السابقة (ترميدا) وبهذا يحق له ممارسة اعماله ككاهن.

[8] الكلام لليدي دراور.

[9] يصدق هذا اذا كانت الزوجة ابنة كاهن، اما اذا كانت ابنة فرد اعتيادي فيكون الكهان گنزورا واحد وكاهنين ( 2 ترميدا) ومساعدين ( 2 اشكندا)

[10] لمعرفة المزيد عن الگنزورا راجع كتاب صابئة العراق وايران لليدي دراور ترجمة نعيم بدوي وغضبان رومي تحت عنوان الصابئة المندائيون ـ بغداد .

[11] ديوم اسم اخر للروها.

[12] شـَهـَردال بالبهلوية الوسيطة وتقابلها شهريار بالفارسية وتعني: حاكم، رئيس، عاهل، ملك.

[13] هـَفيقي ميا: (1) ينابيع المياه (2) مياه الموت التي على النشما اجتيازها في طريقها الى عالم النور.