• warning: Illegal string offset 'files' in /customers/a/a/7/mandaean.dk/httpd.www/modules/upload/upload.module on line 282.
  • warning: Illegal string offset 'files' in /customers/a/a/7/mandaean.dk/httpd.www/modules/upload/upload.module on line 282.

عيد شوشيان

                                                                                                               

 
            بشميهون اد هيي ربي

 
  عيد شوشيان
(عيد الستة أيام )..يوافق هذا العيد خلال يومي 6 و7 من شهر شباط مندائي الموافق (27،28 ) تموز ميلادي ،وهذا العيد هو تتويج لاكتمال الخلق الذي أمر الرب به آدم كسيا والذي بدأ بولادته هو حيث كون له عالما وذرية ،واستمر ذلك التكوين ستة أيام أما اليوم السابع وهو اليوم الذي استراح فيه أبونا آدم كسيا الذي آمر بذلك التكوين .وفي هذا العيد تعلق الأكاليل التي ترمز الى البهجة والسرور ( ابتهاجا باكتمال الخلق الذي تكون ) ، يجدل الأكاليل رجال الدين حيث يقرءون عليها النص الديني الخاص :
(
بشميهون اد هيي ربي ، أنهر كًوفني ابكًو ميا واتقيم كبيري بيردنا ، ناكَبي آناتون راوزي ، شكَندي لهاخ ايثيلخون يهبينالخون ، الأوثري سكَيي كَدللخون ومثنالخون بابا اد هيلبوني كث آسا ماربا يانقي ،كَدللخون ومثنالخون آلمي لكيمصات آلمي ، أبَرخنخون يردني سكَيي ، وبرختنخون مصبتا اد لا باطلا من ريش بريش.)
الترجمة :
( بأسماء الحي العظيم ، الأشجار ازدهرت في المياه ،ومن المياه الجارية انبثق العظام أنتم بزغتم في الوجود والشكَندي جلبوا الزهور وأعطوها للأثيريين العظام ليجدلوها ويعلقوها على تلك الأبواب البيضاء كشجرة الآس التي تربي الصغار تجدل الأكاليل وتجلب الى العوالم العليا ، مباركة تلك المياه الجارية ومباركة الصباغة التي لا باطل فيها من البداية الى النهاية ) .
ذكرى شوشيان .. خلق الأثيري يوشامن
عـُرف عن المندائيين إبتعادهم عن كتابة التاريخ وتوثيقهم لمراحل زمنية عاشوا بها، غير أنهم متصلون جدابحساب الوقت ومعرفة التأثيرات الحياتية المرتبطة بحركة الزمان. ليس هذا فحسب ، بل ان الزمن يعتبر عنصرا مهما ضمن المعتقدات المندائية وبالأخص في تداخله مع الخليقة .
ينقسم التقويم المندائي الى أربعة فصول، ويـُرجع المندائيون كل فصل لمناسبة دينية معينة. وقد أختلف المندائيون عن أقوام مجاورة لهم بربط مناسباتهم الدينية بحدث يتعلق بمرحلة من مراحل الخليقة وهم بذلك لا يرتبطون بأي مناسبة دنيوية كمواسم الحصاد عند اليهود أاو إرتباطها بشخصية معينة كما في المسيحية والإسلام
يعتمد المندائيون في تصورهم للخليقة الكبرى على نموذج خلق الإنسان كخليقة صغرى بحسب المراحل بدءً من تجسد الدبيب فالنمو فالولادة ثم صرخة الحياة .
هكذا العيد الكبير " دهبا ربا " رأس التقويم المندائي والذي يرمز الى أولى مراحل التكوين بتكون النطفة في الرحم ، وفي الشهر الرابع حيث يكتمل تشكيل كامل جسد الجنين يكون العيد الصغير " دهبا هنينا " رمزا لذلك الإكتمال، وهنا تتقابل قصة نزول الأثيري هيبل زيوا الى عالم الظلام وتهئية الارض مع إكتمال تكون الجنين وبداية حركته. ثم تأتي أيام "الفرونايي" في الشهر التاسع معبرة عن إكتمال التكوين والولادة، يليها "دهبا إد دايما" في الشهر العاشر حيث يكون اكتساب الاسم والرسم بأول صباغة بعد ثلاثين يوما من الولادة