العيد الكبير الكرصه أو دهوا ربا رأس السنة المندائية / الكنزبرا سلوان شاكر

                                                                                                                                                                                                             

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الكرصة – دهوا ربا رأس السنة المندائية , العيد الكبير
يصادف هذا العيد في 1 شباط مندائي ، وفيه تجسد أبونا أدم كسيا أب الذرية الملائكية وهو المثيل الروحي لأبينا ادم بغرا (الجسد) وخرج إلى الوجود حيث ولد ولادة رمزية من رمزي الحياة السندركا ( النخلة ) والأينه ( عين الماء الجاري ) حيث تمثل السندركا الجانب الذكري والأينه تمثل الجانب الأنثوي ، وعندما سقطت حبة لقاح من السندركا في الماء الجاري أي( الرحم المقدس ) بقيت هناك 360 يوما ومن هنا بدأت عجلة الزمن تدور وعندما اكتملت 360 يوما خرج أبينا آدم كسيا إلى العالم النوراني ( مشوني كشطا ) ،نهض وقام واختبأ بين تلك الأشجار والأعناب التي تكسو العالم النوراني . اما الستة والثلاثين ساعة التي نكرص فيها فهي تمثل الثلاثمائة والستون يوما التي بقاها ساكنا في ذلك الرحم المقدس ، فبدأت تلك الستة والثلاثون ساعة في القسم الثالث من يوم كنشي وزهلي ( في الساعة السادسة مساءا ) حيث بقى ساكنا طوال تلك الساعات وعندما انتهت ، قام وتحرك وبدأت الحياة تسير وبأمر من هيي قدمايي بدأ بتكوين ذرية له وهم الملائكة والأثيريين فصار أبا لهم وسيدا لذلك العالم النقي ، وبهذا فأن تلك الساعات أصبحت ذكرى للكون أجمع يحتفل بها من قبل الملائكة وكذلك البشر بعد أن يختبئوا ست وثلاثين ساعة ويكونوا في سكون تام تمثيلا لتلك السكنة التي بقاها أبونا أدم كسيا ، في تلك الساعات تعرج الملائكة الى السماء لمباركة ميلاد أبيهم والتسبيح والشكر للرب على ذلك الخلق العظيم ، وبرجوعهم سيعود النور الى الأرض ثانية وتعود الحياة الى الأرض والى الكون أجمع .
الكنزبرا سلوان شاكر خماس
 
   السويد