لمحات مضيئة لرجال خدموا طائفتهم ح / حميد ساجت سعيد / الجزء الاول والثاني

                                                                                              

بشما اد هيي ربي
 
لمحات مضيئة لرجال خدموا طائفتهم
 
الجزء الاول
 
اننا في هذا الوقت بعد تلك السنوات الطويلة من العمل الدؤوب في سوح العمل المندائي ... أقول أننا في هذا التاريخ نلقِ بضوء على صفحات باتت مهمة في حياة المندائيين .. هناك من عمل بجد وفي سبيل رفعت الدين المندائي وابناءه .. هناك رجال عملوا بكل جد وهمه في سبيل رفع الرايه المندائيه عالياً بعد ان كانت مغيبه لسنين طويلة لعوامل شتى وكان هذا العمل استشنائي في ظروف استثنائية وشرسه لما كان يمر به العراق من تحولات سياسيه اجتماعيه اقتصاديه لايتسع المقام هنا لذكرها...
اخواني لقد ارتئينا ان نسرد تلك الاحداث المهمه والتي تهم كل انسان مهتم بطائفته وبرجال خدموا الطائفه كلاً حسب موقعه وجهده.
 ففي البدايه احب ان اشكر كل من ساهم ومن قدم اي مجهود سواء اكان مادياً او معنوياً لطائفته وابناءه .
في بادىء الامر سوف نتحدث عن "هيئة التولية" التي تشكلت سنه 1975 في بغداد وكان اسماء اعضاء هيئه التوليه هم الساده المدرجه اسمائهم ادناه
1 - الكنزورا عبد الله السام
2-  السيد غضبان رومي
 3- السيدزهرون وهام
4 - السيد عايش جبر
5 - السيد ناصر مهدي الخميسي
6 -  السيد سالم الشيخ جودة
7-  السيد ورد عنبر
8 -  السيد عبد الزهرة شلتاغ   
لقد كان عمل هيئه التوليه شاق ومضى حيث استطاعوا الحصول على عدد من المكاسب اذكر منها حصلت على ارض المنداي في القادسيه التي بنيت على مندا القادسيه الان وسوف نقوم بشرح تفاصيل الحصول على هذه الارض والتي كان في مقدمه المراجعين المرحوم غضبان رومي وكذلك السيد امد الله في عمره ناصر مهدي مدهوش
كذلك قامت هيئه التوليه بسياج المقبره بعد ان جمع المبلغ الذي اقيم به السياج من تبرعات التي جمعت من الشرفاء المندائيين اللذين يحبون دينهم .. هذا مجمل الامور المهمه التي قامت بها هيئه التوليه حسب علمنا وارجو من الاخوان من لديه المزيد يرفدنا به .
اخواني الاعزاء .. نظراً للمراجعات الكثيره وللوضع المعقد ان ذاك على الساحه العراقية... كل هذه الامور وغيرها ادت الى تشكيل لجنة منبعثه عن هيئه التوليه وكانت هذه اللجنه مكونه من الساده
1- خليل مال الله
2 - فوزي زيدان
3 - دهش فرحان
4 - حاكم فرحان
5 - نجم عبد الله
كان لهذه الجُنه الدور البارز حيث عملت بخطوات واسعه على كل الميادين والاصعده حيث كانت في مقدمه انجازها هو حصولها على ارض بناء مندا الدوره وفق مواصفات بقربها من الشط والتي تبلغ مساحتها 2500 م وقد تم الاتفاق على شراء هذه قطعه الارض لكِ تصبح اول مندا للطائفه آن ذاك وكان مبلغ الشراء حسب ما اذكر من 7 الى8 الف دينار وكان لحجم المبلغ الكبير والذي لا تملكه الطائفه فقد قامت هيئه التوليه من تقديم  طلب الى وزراه الداخيله آن ذاك لاجازتها بجمع التبرعات لغرض شراء قطعة الارض وتم لهم ما ارادوا وجمعوا المبلغ من تبرعات ابناء الطائفه الغياره وبالتالي استملك المندائيون آن ذاك اول مندي في تاريخهم المعاصر وكان انجاز رائع يستحق الشكر والثناء آن ذاك  . اما بشأن (مندا القادسيه ) كان هناك كلام يدور بين المندائيين ان الكنزبرا دخيل عيدان رحمة الحي برحمته الواسعة رئيس الطائفه الصابئة المندائيين سابقاً قد استحصل على قطعه ارض اللمندائيين لكِ يبنوا عليها مندا .. ولكن على قوة هذا الكلام واهميته لم تكن لدى هيئه التوليه اي اوراق تثبت هذا الكلام مما اضطر هيئه التوليه بان تبحث لدى الدوائر الرسميه لغرض استحصال اي ورقه تثبت هذا الحق المستلب وبعد عدة محاولات تم الحصول على اوراق في وزارة الماليه وعلى ضوء هذا التحقيق ذهب الاخوان الي بلديه بغداد لتحديد المكان ووقع الاختيار على نفس المكان الذي شخصه الكنزبرا دخيل عيدان ووضع الحدود بقطعه الارض في القادسيه من قبل خليل مال الله وناصر مهدي مدهوش وكانت قطعه ارض القادسيه تبلغ مساحة 1000 م
لقد قامت هيئه التوليه آن ذاك عمل اكتتاب مع عايش جبر ومهندس بولوني  وعلى غرار ذاك رخصت الرسوم الهندسيه للمندا الجديد في القادسيه ووضعت الاسس الاولى للمندا واستمر العمل في المندا الى ان وصل البناء الى الشبابيك . وقد استنفذت المبالغ الموجودة لدى هيئه التوليه والتي جلها تبرعات ابناء الطائفه الكرام .
 
الجزء الثاني 
 
في هذا المضمار وفي لُجة العمل الدؤوب كانت هناك عقبه في وجه هيئه التوليه وفي وفاة رئيس الطائفه السابق الكنزبرا عبد الله السام ارواه نهويلا وبالتالي اصبح منصب رئيس الطائفه فارغ واصبح هناك فراغ ديني اجتماعي كبير .. لذلك كان الاختيار صعب بالنسبه لهيئه التوليه وهي في خضم هذه الامور السائدة بأن تختار رئيس طائفه جديد وفق مقاييس الوضع الذي بدأ في الثمانينات اذ اخذ التطور العلمي وانفتاح ابناء الطائفه في كل الاصعده والميادين
لذلك فالطائفه تحتاج الى قائد ديني متبصر بعلم الدين ملم بخفاياه منفتح متطور كتطور عجلة الزمن كل هذه الامور كانت تدور بخلد هيئه التوليه واعظائها آن ذاك وغيرها من الهموم والتي اصبحت ملحه وضروريه .. فأجتمعت هيئه التوليه بعد ذلك برئاسه المرحوم غضبان رومي في مندا الدوره لتدارك الامر .. فوقع الاختيار على الترميذا عبد الله الكنزبرا نجم والذي كان يسكن البصره وقد اجمع اعضاء هيئه التوليه على ذلك وعلى غرار هذا الاتفاق طلب من الترميذا عبد الله الكنزبرا نجم بأن يأتي الى بغداد للتدارس مع هيئه التوليه حول هذا الامر .. وقد جاء الترميذا عبد الله الى بغداد وجلس مع هيئه التوليه وكان هناك اتفاق بين الترميذا عبد الله الكنزبرا نجم من جانب وهيئه التولي من جانت اخر كان مضمون هذا الاتفاق حسب ما اذكر هو  
 -1ان تكون جميع الزواجات والمصبتا تجري في حوض المندا في الدوره والتي كانت مرفوضه من قبل رئيس الطائفه السابق الكنزبرا عبد الله السام وقد وافق الترميذا عبد الله الكنزبرا نجم على ذلكوأن يرعى امور الطائفه ويكون لهم الأب الروحي لجميع المندائيين .
وهناك نقاط اخرى لا تسعني الذاكره على تذكارها وكان النقطه الوحيده المطروحه من قبل الترميذا عبد الله الكنزبرا نجم هو ايجاد دار سكن لهٌ ودفع مبلغ شهري كراتب لرئيس الطائفه ووافقت هيئه التوليه بالاجماع على طرحه .
وهنا جاء الترميذا عبد الله الكنزبرا نجم الى بغداد قادماً من البصره بعد ان كان المسؤول الاول في محافظه البصره .
قدم طلب الى رئاسه الجمهوريه لاستحصال مرسوم جمهوري باعتباره رئيس الطائفه . وقد صدر المرسوم الجمهوري في الوقائع العراقيه العدد 2867 بتاريخ 18-1-1982 نص على اعتبار "طائفه الصابئه" من الطوائف العراقيه المستقله بشؤونها الدينيه ، والحقت بالطوائف الدينيه العراقيه الأخرى التابعه لوزارة الاوقاف والشؤون الدينيه آن ذاك كالكلدان والسريان والارثوذكس وغيرهم .
وكان قد صدر قبل ذلك مرسوم جمهوري اخر رقم (608) وبتاريخ 22 تشرين الثاني عام 1981 ونشر بالعدد 2859 وتاريخ 22-10-1982 من الوقائع العراقيه على اعتبار الشيخ عبد الله نجم رئيساً روحانياً لطائفه الصابئه وقد بلغت الطائفه آن ذاك من قبل وزارة الاوقاف بالكتاب المرقم 32337 والموافق في 10-11-1981 .
وعلى غرار هذه المكاسب القانونيه الرسوميه المهمه في حياة الطائفه آن ذاك قدم رئيس الطائفه الجديد طلب تشكيل مجلس روحاني جديد بعد ان استقال المجلس الروحاني السابق"هيئه التوليه" التي كانت تتعاون مع المرحوم الشيخ عبد الله سام الرئيس السابق في شؤون اداره الطائفه .
وعلى غرار ذلك قدم طلب من كوكبه من الاسماء الغيارا آن ذاك
1 - السيد غضبان رومي نائبا للرئيس
2-  عايش جبر سكرتير الرئيس  .
3-  زهرون وهام نائبا للسكرتير
4-  ناصر مهدي مدهوش محاسب 
5-  حميد ساجت
6-  اجباري خضير صبر
7-  سامي عبد الجبار سيف
8 -  خليل مال الله كحيط
9-  صبيح شبيب الباب
10-   مهتم يحيى زهرون
11-  عبد الله درباش
12-  فاضل عنبر فارس
13 - الشيخ فوزي الشيخ غريب
14- شريف جودة المحامي
15 -  انيس خماس
16-  عبد الرزاق عبد الواحد
 17- انيس زهرون داغر
 18- قيس مغشغش
 
وقد ردت وزاره الاوقاف والشؤون الدينيه بكتابها المرقم 20 س والمؤرخ في 10-1-1982 بالموافقه على تعيين الاشخاص التي ادرجت اسمائهم اعضاء في المجلس الروحاني الجديد لمعاونه رئيس الطائفه غي اداره شؤونها الدينيه ...
ومن هنا نبدأ اول اجتماع في مندا الدوره وكان يوم الجمعه وحضر اعضاء المجلس الروحاني الجديد وتم الاجتماع انتخاب السيد انيس زهرون نائب للرئيس للشؤون الدينيه كما تم انتخاب السيد حميد ساجت سعيد معاون رئيس الطائفه للشؤون الاداريه كذلك تم انتخاب السيد قيس مغشغش أمين سر المجلس وانتخاب السيد فاضل عنبر أمين الصندوق وفي هذا الاجتماع ايظاً تم انبثاق لُجان جديده وهي اللجنه الدينيه واللجنه الأجتماعيه واللجنه الماليه .
كانت من اولويات الأجتماع ومن الأمور المهمه هي تكملة بناء مندا القادسيه والتي وصل البناء فيه حسب ما ذكر الى الشبابيك . وعلى ذلك تشكلت لجنه جديده لوضع تكملة للخرائط السابقه المعده بأن تضيف جماليه اكثر للبناء وتضيف مسحه دينيه اكثر قوة وتم بناء على ذلك تشكلت لجنه لجمع التبرعات من الطائفه لاستكمال بناء المندا بعد أن نفذت النقوذ لدى هيئه التوليه السابقه كما ذكرنا ولجنه اخرى لمراجعه المعامله لدى دوائر الدوله لغرض استكمال البناء .. وكان بحق العمل يجري على قدما وساق بهمه وتفاني وتضحيه ومثابره واصرار من قبل الجميع على اكمال بناء مندا القادسيه وبمواصفات تليق بأبناء الطائفه آن ذاك . وقد اقسموا من قبل رئيس الطائفه واعضاء المجلس الروحاني بأن ينجز المندا في القادسيه في فتره قياسيه .
لقد نشر مقاوله في الصحف العراقيه آن ذاك لبناء المندا في القادسيه وعلى غرار هذا الاعلان قدم للطائفه آن ذاك عطائين كان احد هذه العطائات من قبل السيد سامي وشريكه عبد الاله سباهي وكان لهم مكتب مقاوله في منطقه بغداد الجديده حسب ما ذكر .
لقد قام السيد حميد ساجت سعيد بفتح هذه العطائات وتدارس السعر مع رئيس الطائفه الشيخ عبد الله الشيخ نجم واعضاء المجلس الروحاني وقد استقر الرئيس على العطاء المقدم من قبل المقاول السيد سامي والسيد عبد الله سباهي لانه كان السعر الانسب وقد وقع العقد بين الطرفين رئاسه المجلس الروحاني المتمثل ب فضيله الترميذا عبد الله الكنزبرا نجم رئيس الطائفه والمقاول المذكور اعلاه .
بعد ذلك قدم المجلس الروحاني طلب الى وزاره الاوقاف والشؤون الدينيه للسماح للمجلس ببدأ جمع تبرعات من ابناء الطائفه لغرض انجاز اعمال بناء المندا .
وتمت الموافقه على ذلك من قبل الوزارة.
أخواني هنا احب ان اسجل وقفه عز وقفه نُبل وقفت شجاعه للذين اجادوا من ابناء الطائفه الكرام لدفع التبرع لدفع التبرع لبناء المندا وفقد كانت وفقه جديده ب الاهتمام وكان الوقفه من اخواننا الصاغه في شارع النهر وخان الشانبر وبغداد الجديده والكراده والبياع منقطع النظير فقد هبوا يتزاحمون لدفع التبرعات وما يتجود به نفسهم الكريمه للجنه جمع التبرعات وكذلك منا لا انسى اخواناا الموظفين فقد كانت لهم وقفه مشهوده بدفع التبرعات . وهنا قد جمع مبلغ جديد لكِ يبدأ العمل من جديد لاستكمال بناء المندا وقد اعطت دفعه الى المقاول لكِ يبدأ العمل من جديد .. اخواني كان التكاتف واتلاحم والتناغم ما بين اعضاء المجلس الروحاني من جهه وبين المقاول من جهه اخرى كل هذه الامور والعوامل الجميله والتفاهم المتبادل كان العمل يجري كخليه نحل الكل تعمل من اجل سرعه انجاز المندا وكان لهم ما ارادوا فقد تم انجاز المندا في فتره قياسيه محدوده والثقه العاليه بالقياده واعضاء المجلس الروحاني آن ذاك ادى الى هذا الصرح الهائل للطائفه والتي اشاد به القاصي والداني .
وهنا احب ان اسجل شكري وتقديري لكل من ساهم ومن سهل ومن عاضد ومن عاون اخوانه في المجلس الروحاني آن ذاك لانجاز هذا الصرح التاريخي الشامخ .
تحيه لرجال خالدون على مدا الدهر والزمان بعد ان انجز العمل في مندا القادسيه وسُلم الى المجلس الروحاني .. كان هناك رأي سائد بين اعضاء المجلس الروحاني بأن يعمل افتتاح رسمي للمندا .
ولكن هناك مشكله واضحه للعيان بأن المندا هيكل بلا اثاث بعد ان وجهت دعوه لابناء الطائفه من قبل المجلس الروحاني لتدراك هذا النقص هب الغياره كما هو المعهود بهم اصحاب الهمم البيضاء ابناء النبع النوراني الخالد فقد تبرع المرحوم عجيل زهرون بسجاد المندا كما تبرعت عائله المرحوم ثائر ورد عنبر بمكتبه المندا . وكما تبرع السيد نسيم عري الخميسي بعمل اجهزه تكييف القاعه الكبيره للمندا . وكما تبرع المرحوم جباري خضير ب"مبردات" لغرف المندا .
وكما اود ان اسجل هنا والكثير قد شاهد السجاد الكبير في القاعه الكبيره للمندا والمنقوش عليها رسومات ورموز مندائيه هي ملك حرف للطائفه فقد عملت في مركز الاصلاح التأهيلي في سجن ابا غريب ولم تكن من تبرع اي شخص وكان الذي وضع الرموز والرسوم ما كتبت المقدسه من قبل فضيله الربي رافد الريشما عبد الله الكنزبرا نجم . بعد ان استكمل تجهيز وتأثيث المندا ثم افتتاح مندا القادسيه في 11-11-1985 وكان افتتاح مهيب بحضور وزير الاوقاف والشؤون الدينيه عبد الله فاضل سابقاً وكذلك حضر عدد من المسؤولين في الدوله واعداد غفيره من المندائيين آن ذاك غصت بهم قاعه المندا الكبيره .
وقام المندائيون بنحر الذبائح امام المندا واستقبال المهنين بالزغاريد والفرح فكان يوم مشهود للمندائيين والكل حضر الى المندا للمباركه والمشاركه في الفرح الجماهيري العارم .
ان انجاز بناء المندا وكما ذكر سابقاً كان تحول تاريخي كبير للطائفه آن ذاك وكان مكان لجمع الكلمه المندائيه ولم العوائل المندائيه تحت سقف هي الزواجات والمصبتا خلال ايام الاحاد والاعياد والدينيه ومن هذا المنبر دعوا اخواني في كل بقاء العالم ان يحذروا حزون بتعمير منادي في المناطق التي يسكنها المندائيين لكِ تكون منبر لجمع المندائيين في دول الشتات ولم شملهم .
تم عقد اول اجتماع للمجلس الروحاني في المندا الجديد في قاعه المرحوم ثائر ورد عنبر وهي مكتبه المندا كما ذكر وكان منهاج الاجتماع غني بالمواد الملحه والحاضره في الساحه المندائيه آن ذاك ونذكر منها .
  -1توجيه دعوه لابناء طائفتنا المثقفون للعمل في مؤسسات الطائفه والمندا لرفع الطائفه بمهاراتهم الابداعيه وتأسيس لجان متخصصه لهذا الشأن .
  -2وضع قاعده عامه لنشر الوعي الديني والثقافي والاجتماعي بين ابناء الطائف
3 -  انفتاح الطائفه على العالم الخارجي وتعريف الاخرين بالمندائيه والمندائيين كدين وكطائفه .
4- ايجاد اساليب جديده لرفد الطائفه بمواد ماليه ولاسيمن ان جُل دخلها هذه من تبرعات ابنائها الغيارى .
 -5فتح مدرسه لتعلم اللغه والثقافه المندائيه
-6  انشاء لجنه لحل مشكلات في فسخ الخطوبه والتفريق والمشاكل الاجتماعيه الاخرى .
اخواني الأحباء .. لقد كانت انجازات المجلس الروحاني على السنين الممتده من 10-1-1982 الى نهايه 11-11-1985 حافله بجمه امور مهمه وخالده في سفر التاريخ المندائي الناجح .
 -1تكمله بناء مندا القادسيه وهذا يعتبر اهم الانجازات .
 -2المساعده في ترقيه الترميذا عبد الله الكنزبرا نجم  رئيس الطائفه الى درجه "كنزبرا" وكانت الدرجه مهمه في العراق آن ذاك لعدم وجود رجل دين بدرجه "كنزبرا" ولا سيمى رئيس الطائفه . 
3- قام المجلس الروحاني منذ بدايه سنه 1985 بطراسه كوكبه من رجال الدين الغيارا الذين خدموا بسوح العمل الديني على شموليه ارض العراق العزيزه .
4 -  انشاء اول مدرسه دينيه لتعليم الدين المندائي من قبل فضيله الربي رافد الريشما عبد الله عام 1985
5 -  انشاء لجنه الشؤون الاجتماعيه ومن ثم تحولت الى محكمه شرعيه للنضر في قضايا التفريق ومشاكل حل الخطوبه وغيرها .
6 - قام المجلس الروحاني بزياره تاريخيه الى دوله الفاتيكان وكانت هذه اول زياره للتعريف ب الدين المندائي وب المندائيين للعالم وكانت هذه السفره البذره الاولى التي غرزت في تربه تغريز العلاقات المندائيه مع العالم .
7- تم تخصيص مبالغ شهريه للعوائل المتعففه المندائيه .
8- تخصيص رواتب شهريه لرجال الدين .
القيام بأول مناسبه وكانت من فكره الرب رافد الريشما عبد الله وبمسانده المجلس الروحاني آن ذاك بتخصيص يوم لتعميد الطفل المندائي وكانت مراسيم مهيبه وكان على رأس اللذين يقومون بالصباغه الرشما عبد الله الكنزبرا نجم بصباغه الاطفال في حوض مندا القادسيه .
اخواني الاحباء .. كان يوم الاحد يسمى " يوم الوفود " حيث كان يزور السفراء الدول والمسؤولين المندا .
وخير دليل على ذلك هي زياره وزير خارجيه الفاتيكان في العراق في يوم الاحد وكان في مقدمه المستقبلين فضيله الرشما عبد الله الكنزبرا نجم رئيس الطائفه آن ذاك واعضاء المجلس الروحاني كذلك . قامت الام تريزا بزياره المندا يوم الاحد وكان فضيله الريشما عبد الله رئيس الطائفه آن ذاك في مقدمة المستقبلين واعضاء المجلس الروحاني وكان لقاء مهم جداً .
ونرفق لكم طياً صوراً للذكرى التقطت اثناء الزياره .
لقد كان يوم الوفود بحق يوم مميز حيث لا يخلا يوم احد من زياره رسميه او تفقديه من المسؤولين .
اخواني الأعزاء .. اننا في هذا المقام نحيي رئيس الطائفه السابق فضيله الريشما عبد الله السامي الاحترام عبد الله الكنزبرا نجم لما بذله في سبيل خدمه ابناء المندائيين اذ كان العين الساهره وكذلك اعضاء المجلس الروحاني اخواني الابطال الذين قدموا في سبيل طائفتهم من مالهم ووقتهم وجهودهم فألف تحيه لهم وسوف يسجل التاريخ اسمائكم من ذهب في صفحات خالده لخدمه الامه المندائيه .
وهنا يسعني ان اذكر افذاذ من كوكبه مندائيه كان لها الفضل الاول للمندائيين في كل ساحات العمل المندائي الشريف
 -1الكنزبرا عبد الله الكنزبرا سام
 -2الريشما عبد الله الكنزبرا نجم
 -3المرحوم غضبان رومي
 -4المرحوم خليل مال الله
 -5المرحوم زهرون وهام
 -6 المرحوم عايش جبر
 -7 المرحوم فاضل عنبر
 -8 المرحوم عزيز مجيد لايذ
 -9 السيد ناصر مهدي
 -10السيد انيس خماس
 -11السيد حميد ساجت سعيد
 -12 السيد سامي فليفل
وتحيه حب اخرى اوجهها لرجال افذاذ خدموا الطائفه بأخلاص وتفاني وهم :
 -1السيد قيس مغشغش
 -2السيد انيس زهرون
 -3السيد صبيح مدلول السهيري
 -4السيد سلام ناصر شلتاغ
 -5السيده ناجيه مران
 -6السيد عبد الرزاق عبد الواحد
 -7المرحوم نعيم البدري
 -8السيد همام عبد الغني
 -9 السيد حسن ساجت
 -10الربي رافد الريشما عبد الله
اخواني الاعزاء ادعو من هذا المنبر بان يسجل للعظام الذين خدمو المندائيين بكل الميادين في المندا بان تسجل القاعة الكبيرة باسم المغفور له الكنزورا دخيل الكنزورا عيدان اما الساحة الوسطية في المندا تسجل باسم المغفور له الكنزورا عبد الله السام اما حوض التعميد تسجل باسم الريشما عبد الله الكنزورا نجم اطال الخي العظيم بعمرة المديد الانه هوة اول مرتبة دينية كبيرة قام بتسهيل الامور الدينية و الصباغا في الحوض و جعلة بمتناول الجميع وارجوا اخواني رجال الدين ان يحذوا حذوه
في الختام اتمنى السلام والوئام والمحبه والـتأخي لابناء طائفتنا الكرام في كل احقاع العالم المختلفه كان الاخيار يتسابقون لخدمه ابناء طائفتهم ودينهم وأجدهم الأن ذاك النفس الاول المثابر الطموح للذين يخدمون في مؤسساتهم اليوم .. فلا يسعنا ان نوجه لهم الشكر والوقان للاحباء الذين يحملون نفس الرايه الاولى فهنيئاً لكم لهذا الشرف الرفيع .
" والحي مزكي كل الأعمال "
الى اللقاء في الجزء الثالث
خادم العهد
حميد ساجت سعيد الجيزاني
ادناه اصل الدراسة في هذا الملف